بعد انطلاق البويضة من المبيض، في منتصف الدورة الشهرية . تقع في جوف البطن فينجذب إليها الأنبوب الرحمي ليتلقفها بواسطة طرفه " المشرشر " ويوجهها نحو الرحم بواسطة أهدابه الصغيرة وخلاياه الداخلية التي تميل من الخارج وصوب الداخل، كما يميل الحقل الناعم من العشب الأخضر . ومتى وصلت إلى وسط الأنبوب، اعترضها الحيوان المنوي المذكر، الذي يكون قد وصل مسبقا إلى الرحم بعد العلاقة الجنسية . فيندفع نحوها إلى الأمام وينطحها برأسه ويغزوها ليتحد بها ويذوب بها محدثا بذلك الإخصاب .

لقد قضت حكمة الخالق في خلقه بأن خلية منوية واحدة من أصل حوالي ثلاثمائة مليون خلية منوية تصبح قادرة على تلقيح البويضة، ولذلك نجد أن 99% من النساء ينجبن طفلا واحدا في حين تأتي التوائم من تلقيح بويضتين ناضجتين خلال دورة شهرية واحدة . أما البقية الباقية من الخلايا المنوية فتموت تدريجيا في النفيرين والرحم وجوف البطن، ويمكن لبعضها أن يعيش أكثر من يوم أو يومين إذا ما وجدت في ثنايا نسيجية تحفظ لها الحرارة والحياة . وقد تبين من الدراسات الطبية أن حوالي 2000 نطفة منوية فقط تصل إلى الأنبوب وتسبح نحو البويضة من اجل تلقيحها من اصل 300 مليون نطفة منوية وهو المعدل الطبيعي والمطلوب عند الرجل من أجل الإخصاب

  • Currently 48/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
17 تصويتات / 1090 مشاهدة
نشرت فى 21 نوفمبر 2004 بواسطة byotna
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

13,777,732

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك