عضات الحشرات ( The insect bites )

لا تمسّ الحاجة إلى العناية الطبية إلا إذا كانت العضة قد أثرت في مكان غير المكان المصاب، أو إذا كانت الحشرة ذات سمّ. عالج العضة بمضاد الهستامين أو المرهم أو الماء البارد، أو مكعبات الثلج، إن لم يتوفر شيء آخر.

النحل والنمل تحمل في ذاتها سمّاً أسيدياً، لهذا ضع على العضة أو اللدغة مادة قلوية كالصوديوم والبيكاربونات. أما لدغات الدبور والزنبور فهي تنفث المادة القلوية. إن الأسيد الخفيف كالليمون أو الخل يخفف من الألم.

اللدغات ( The bites )

راجع أيضاً عضات الحشرات ولدغاتها.

لدغات النبات أو مخلوقات البحر مؤلمة تسبب التهاباً واسعاً في الجلد.

النبات يلهب الجلد بما يحقنه فيه من سم، أو بما يفرغه من سائل زيتي في العادة يمتصه الجلد. والأعراض تشمل الحكاك يتبعه طفح منتشر، وبثور أحياناً. اغسل الموضع المتأثر جيداً بالماء والصابون لإِزالة السم الذي لم يتم امتصاصه بعد. لاتمس أي جزء آخر من الجسم وبنوع خاص الوجه أو العين. أما إذا زاد التهاب الجلد عن الحدّ المعقول فاطلب الطبيب، واستشره .

  • Currently 38/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
14 تصويتات / 361 مشاهدة
نشرت فى 10 يوليو 2005 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,497,663

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك