حتى الهواء النقي للغاية يحتوي علي جزيئات من الغبار ، هذه الجزيئات تلتصق بالغشاء الرطب الذي يبطن قصبة التنفس ، والقصبات والقصيبات . تتحرك الأهدب معا الي الأمام والخلف مثل حقل القمح المدموج أمام الرياح . مع هذه الحركة المتموجة ، تنساب طبقة من المخاط اللزجة باتجاه القصبة الهوائية وتجرف معها معظم الجزيئات التي تلتصق بها . الغبار الملتصق بالغبار يطرد من الرئتين بمعدل سم واحد في الدقيقة . عندما يصل الي الحلق يتم ابتلاعه واخراجه من الجسم دون التسبب في اضرار . لدخان السجائر تأثير مضر علي هذا الجهاز. وهو يقوم بشل الأهداب الصغيرة ويتسبب في تراكم قطران الدخان الضار في الرئتين . وبدلا من إزالة هذا الوسخ بسرعة بواسطة الاهداب ، كما يحدث مع جزيئات تلوث أخري ، فأنه يظل ملتصقا بالخلايا الحية. لا توجد أهداب في الأكياس الهوائية ، وهي مزودة بجهاز وقائية أخري . معظم جزيئات التلوث تلتصق بالقصيبات وتخرج. أما الجزيئات التي تصل الي الأكياس الهوائية ، فتقوم خلايا بيضاء متجولة بالتهامها، تسمي خلايا بلعومية. بإمكان هذه الخلايا أن تلتحم التلوث والجراثيم وتمنع حدوث الجراثيم

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 426 مشاهدة
نشرت فى 10 يوليو 2005 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

17,684,345

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك