إن من أهم خصائص الطفل من الناحية الانفعالية هي الهدوء النسبي للانفعالات . كذلك فهو من الناحية المعرفية قادر على اتخاذ وجهة نظر الآخر . وإذا أضفنا إلى ذلك رغبة الطفل الشديدة في الإنجاز وفي أن يصبح كبيرا أي شأنه شأن الكبار وليس صغار الأطفال ونرى أن من السهل جدا على المربين أن يحصلوا من الطفل في هذه المرحلة على نتائج عظيمة جدا فيما يتعلق بعملية الضبط وتوجيه السلوك، في الاتجاه المرغوب فيه، وخاصة فيما يتعلق بتحمل المسئولية اجتماعيا وخلقيا ودينيا.

فعن طريق التعلم بالملاحظة يستطيع الطفل أن يتعلم ليس فقط سلوكا خلقيا محددا كالإحسان مثلا، بل يمكنه أن يتخذ منظور القدوة بأكمله. ومعنى ذلك أن للقدوة تأثير كبير في سلوك الطفل الخلقي . وكذلك فإن التعامل مع الطفل من وجهة النظر هذه يمكن أن تؤثر فيه أكثر من أي أسلوب آخر.

  • Currently 241/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
81 تصويتات / 1340 مشاهدة
نشرت فى 26 يونيو 2007 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,199,936

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك