معالجة القلق :

إذا كان الطفل يبدو متوتراً خاصة عند الذهاب لأول مرة إلى المدرسة أو حتى الذهاب الي الصفوف الجديدة ، قم بزيارة المدرسة برفقة  الطفل في الأسبوع الذي قبل بدء المدرسة مشيراً إلى الطفل ليتعرف إلى الفصل وغرفه الطعام والحمام و هذا يمكن أن يخفف التوتر، كما أن العديد من المدارس تكون  مفتوحة لتحقيق هذا الغرض.

التأكيد  على تناول الإفطار:

 لقد أثبتت الدراسات أن الأطفال الذين يتناولون الإفطار هم أكثر قدرة على التركيز من الأطفال الذين لا يأكلون في الصباح 
 أحسن اختيار وجبة الغداء التي سيصطحبها الطفل إلى المدرسة لأنها تضمن تأمين الطاقة له و من المهم ان يحبها ليتناولها

قم  بزيارة الطبيب قبل بدء المدرسة:     

الأفضل للآباء مراجعة  طبيب الأطفال من أجل الأطفال في سن الروضة لأن هناك مجموعه جديده من التلقيح عادة و للتأكد من ان أولادهم قد تلقوا أحدث التحصين قبل بدء الدروس و راجع سجل تطعيمات الطفل قبل أسابيع من بدء المدرسة  و يستطيع طبيب الأطفال  أيضاً ان يقدم لك بعض النصائح الطفل قبل وضع في المدرسة ، وقم بالتأكد من سلامة الرؤية والسمع عند الطفل أو أية مشاكل  أخرى كذلك.

 تنظيم أوقات النوم : 

الروتين مفيد للصغار ، ويساعد على سهوله الانتقال من فصل الصيف إلي المدرسة. قم بتحديد بدايه وقت النوم قبل أسبوع على الأقل من بدء الدراسة ليتعود الطفل ولضمان ان الأطفال سيحصلون على ما يكفي من النوم والاستيقاظ المبكر مع يكفي الطعام. الحد من التشويق التلفزيوني وألعاب الحاسوب يساعد الطفل على النوم بشكل أسرع واسلم من النوم. لذلك يوصي طبيب الأطفال بعدم وضع التلفزيون في غرف نوم الأطفال.

العودة إلى البيت:   

 الأطفال الذين يتخذون الحافلات للعودة إلى البيت يمكن أن يصبح لديهم قلق من الضياع او من الخطأ في تحديد موقف الحافلات بعد الدوام المدرسي ،  و يمكن تقويه الثقة بالنفس عند الطفل من خلال البقاء مع طفل آخر ينتظر في نفس موقف للحافلات في الأيام القليلة الأولى من المدرسة مباشره أو عن طريق العودة إلى البيت مع طفل آخر للذين يجوبون سيراً .و يجب التأكد من الطفل الأصغر يعرف أسمه الكامل والعنوان ورقم الهاتف ويبقيه مدسوساً في جيب حقيبة الظهر في هذه الحالة

المستلزمات المدرسية:  

إعداد  المستلزمات المدرسية الجديدة  والأقلام والدفاتر  يمكن ان يساعد في توليد الحماس للمشاريع الجديدة في السنة الدراسية الجديدة

 الواجبات المنزلية: 

 الأطفال بحاجه إلى اللعب و من غير المعقول الطلب من الطفل إجراء الواجبات المنزلية بمجرد دخوله المنزل مع إيجاد الهدوء و المكان والزمان الذي يمكن أن يحددها العمل المنزلي دراسة العادات الجيدة

التحقق من سلامة الوجبات السريعة:

يكون الأطفال في مرحلة النمو غالبا  جياعاً بعد الخروج من الصف ، ولا ضرر من تناول الوجبة الخفيفة بعد الدوام المدرسي مع ضرورة محاوله إبقاءها صحية مثل: الجبن والزبادي والفاكهة والبسكويت المملحة فكلها خيارات صحية جيدة للوجبة الخفيفة.

الوثب و الفرح:   

إذا كان الطفل لا يبدي القلق فهذا أمر طبيعي ،  إن الحديث الممتع مع الطفل حول المشاريع والأصدقاء عندما تبدأ الدراسة ، يمكن ان تخفف عن الطفل الذي يعاني من قلق الانفصال، قم بتشجيع الأطفال على الحديث عن أيامهم المدرسية والأنشطة والمدرسين والأصدقاء.و هذا العرض  سيقطع شوطا كبيرا نحو الاحتفاظ بالثقة بالنفس عالية، كما سيساعد علي تحديد المشاكل المحتملة و بذلك يمكنك القضاء عليها في المهد بسرعة.

المصدر: موقع تشايلد كلينيك
  • Currently 18/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
7 تصويتات / 862 مشاهدة

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,665,802

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك