أدوية علاج السمنة تسبب الاكتئاب

عقاقير طبية
قد لا يعلم البعض أن أدوية علاج السمنة شأنها شأن أي أدوية أخرى في عدم ظهور بعض الآثار الضارة لها إلا بعد سنوات من الدراسات.
وعندما نتكلم عن أدوية علاج السمنة لا بد من تحديد المصطلح بصورة دقيقة، فهناك أدوية تؤثر على الجهاز العصبي وتفقد الشهية للطعام، وثانية تؤثر على الأنزيمات الهاضمة للطعام، وثالثة عبارة عن أدوية تشعر بالشبع، ورابعة طبيعية إلا أنها تباع في الصيدليات على صورة مستحضرات.
وأدوية فقد الشهية عبارة عن مركبات كيميائية تؤثر على الجهاز العصبي بتأثيرها على الموصلات العصبية ومن ثم تؤدي إلى فقد الشهية للطعام، وأقدم هذه الأدوية هي المسماة الأمفيتامينات، إذ كانت تستخدم أساساً لمغالبة النوم والكسل فوجد أنها تفقد الشهية للطعام فاستخدمت لعلاج السمنة كأدوية رجيم.
ويوجد اليوم من هذه الأدوية وشبيهاتها كم كبير من المركبات تختلف في قوة تأثيرها ودرجة أمانها على الصحة من مركب إلى آخر، إلا أنه وبعد الدراسات المستفيضة على هذه المركبات وجد أن لمعظمها آثاراً جانبية متدرجة الخطورة ما بين الإدمان والاكتئاب عند تركها إلى تأثيرها في رفع ضغط الدم أو تأثيرها على مرضى القلب أو الجلاكوما أو مفرطي إفراز الغدة الدرقية.
ويوجد من هذه الأدوية ما هو طبيعي ومستخلص من بعض النباتات والأعشاب، فقد استفادت الأبحاث العلمية من فكرة التأثير على الجهاز العصبي لفقد الشهية بوجود هذه المؤثرات الطبيعية، إلا أنه التعامل مع المواد المؤثرة على الجهاز العصبي لابد من أن يكون بحذر وتحت إشراف طبي.
 
  • Currently 272/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
92 تصويتات / 2959 مشاهدة
نشرت فى 1 يونيو 2007 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,435,711

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك