قالت دراسة نرويجية ان التعرض للموجات اللاسلكية للهواتف المحمولة لا يسبب ألما في الرأس أو ارتفاعا في ضغط الدم.وأشارت نتائج الدراسة الى ان سبب شعور البعض بتلك الأعراض هو انهم
يتوقعون انها ستحدث.
وجَنَد الدكتور جونهيلد اوفتيدال وزملاؤه بجامعة النرويج للعلوم والتكنولوجيا في تروندهايم 17 شخصا "عادة ما يشعرون بألم أو عدم راحة في الرأس أثناء أو في أعقاب التحدث في الهاتف المحمول لفترات تتراوح بين 15 الي 30 دقيقة." وجرى اختبار المشاركين في الدراسة أثناء تعريضهم للموجات اللاسلكية للهواتف المحمولة وأخرى زائفة دون ان يعرفوا هذه من تلك. واستمرت كل جلسة 30 دقيقة وتم اجراء 65 تجربة مزدوجة.
وكما ذكر تقرير نشر في دورية سيفالالجيا الطبية فان أفراد عينة الدراسة شعروا بزيادة في الالم أو عدم الراحة أثناء 68 في المئة من جميع التجارب. ولم يلاحظ الباحثون أي ارتباط ملموس بين التعرض الفعلي للموجات وحديث عينة الدراسة عن شدة الاعراض كما لم يجدوا أثرا للتعرض للموجات على تغييرات في معدل نبضات القلب أو ضغط الدم.
وخلص فريق اوفتيدال الي أن التفسير الاكثر ترجيحا للصداع وعدم الراحة اللذين تحدث عنهما أفراد عينة الدراسة "هو ان الأعراض سببها توقعات سلبية.

رويترز

  • Currently 216/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
72 تصويتات / 883 مشاهدة
نشرت فى 30 يونيو 2007 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,757,185

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك