المصدر: كل يوم نت

قبل عدة سنوات، لم يعتقد الأطباء بأنّ الأطفال يمكن أن يواجهوا حالات من الكآبة. لكن خبراء الصحة العقلية بدئوا يعرفون الآن بأنّ الكآبة مرض شائع عند الأطفال كما البالغين، وبأن الكشف المبكر والمعالجة هامة للأطفال.

 

ويتضمن علاج الكآبة عند الأطفال العلاج بالتحليل النفسي وأدوية الكآبة. هذا وتتفاوت الآراء بالنسبة إلى شكل المعالجة الذي يجب أن يستعمل أولا. لكن العديد من الأطباء يشيرون إلى أنّه بالنسبة لأكثر الأطفال، فأن أفضل طريقة هي استعمال خليط من الاثنان.

 وأظهرت الدراسات بأنّ العلاج بالتحليل النفسي المعروف باسم العلاج بالسلوك الإدراكي (القصيرة الأمد) يساهم في علاج العديد من أعراض الكآبة لدى الكثير من الأطفال. ويعاني الأطفال المكتئبون من نظرة سلبية، وغير صحّية في أغلب الأحيان لأنفسهم وتجاربهم. ويساعد علاج السلوك الإدراكي على تطوير نظرة أكثر إيجابية. ويقترح البحث بأنّ هذا النوع من العلاج يمكن أن يكون الأسرع والأكثر فعّالية مقارنة مع الأنواع الأخرى من العلاج.

 

حتى عندما تزول أعراض الكآبة, فقد يوصي المعالج بأن يواصل الطفل العلاج بالتحليل النفسي لفترة من الوقت. لما فيه من نتائج إيجابية حيث يطوّر، ويحسّن مهارات السلوك عند الطفل، ويقلل من خطر عودة الكآبة.

 

كذلك يمكن أن يساعد الدواء في العلاج. فقد تطورت أدوية الكآبة والسيطرة على المزاج الخاصة بعلاج الأطفال.

 

ويعتبر الدواء مفيدا عندما يكون الطفل:
1. مصابا بأعراض حادّة من المحتمل أن لا تستجيب للعلاج بالتحليل النفسي لوحده.
2. غير قادرا على الحصول على العلاج بالتحليل النفسي.
3. وجود  اختلال عقلي أو اضطراب ذات القطبين.
4. يعاني من كآبة مزمنة أو راجعة.

 

عموما يفضل أن يستمر الطفل بأخذ الدواء لعدّة شهور بعد زوال أعراض الكآبة. مما يخفض من تكرار الخطر.

 

إشارات وأعراض الكآبة عند الأطفال:
يصعب تشخيص الكآبة عند الأطفال لأن العديد من السلوكيات المرتبطة بالكآبة يمكن أن تكون طبيعية عند الأطفال. ويحتاج الطبيب قبل تقييم الحالة لمعرفة عدد مرات وطول فترة الحالة، بالإضافة إلى الأعراض والمؤشرات.

 

مؤشرات وأعراض الكآبة عند الأطفال:

سن ما قبل الدخول للمدرسة:
• نقص الاهتمّام باللعب.
• يبكي بسهولة وفي أغلب الأحيان.
• مزاجية شديدة.
 
سن المدرسة الابتدائية:
• أكثر عصبية من العادي.
• نظرات حزينة.
• فاقد الثقة بسهولة.
• يشتكي من السأم.
• أكثر بعدا مع الأصدقاء والعائلة.
• صعوبة مع التحاور من أصدقائه.
• يتحدث عن الموت.

سن المراهقة:
• متعب دائما.
• يخرج من النشاطات المفضّلة.
• يناقش ويجادل الآباء والمعلمين.
• يرفض المشاركة في أعمال المنزل والواجبات  البيتية.
• يقوم بسلوك ضارّ، مثل جرح نفسه.
• يعاني من أفكار انتحارية.

 

  • Currently 327/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
110 تصويتات / 2569 مشاهدة
نشرت فى 13 يوليو 2007 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,438,312

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك