الحرص على ظهور المائدة بشكل جميل ولائق كثيراً ما يؤدى إلى الإحساس بالقلق، ومحاولة جمع كل ما هو لامع وغال فوق مائدة واحدة الأمر الذي يؤدى إلى حدوث نوع من الازدحام والتكدس بلا داع.

فمن المفروض أن تفرش المائدة بذكاء ، وأن تكون لكل قطعة وظيفة، مثلما نحرص على ألا تكون هناك قطع ناقصة يجب ألا تزيد القطع أيضا عن المطلوب
قليل من الإكسسوار والاهتمام يعطى العشاء أو الغذاء نوعا من الدفء والرومانسية و يضفي على جو المائدة شكلا مميزا لأن العلاقة بين أنواع الطعام وأشكاله وطبيعة ترتيب المائدة لها دور كبير في احتفاظ المائدة بتوازنها.

خبراء الإتيكيت يقولون إن الموائد الكاملة يجب أن تضم شوكتين على اليسار واحدة كبيرة و الأخرى صغيرة، و أيضا سكينين على اليمين واحدة منها للأسماك إذا تضمنتها قائمة الطعام والأخرى للحوم ومعهما ملعقة كبيرة.

أما بالنسبة لوضع الأطباق فالقواعد تقول أنه يوضع في البداية الطبق الأكبر للوجبة الرئيسية و يكون مسطح وفوقه طبق أصغر للسلطات والمأكولات الباردة وداخله طبق أصغر ثالث للحساء.

وللزينة واللمسة الفنية الرفيعة يوضع تحت كل هذه الأطباق طبق فضي ليتمكن بعد ذلك إكمال اللوحة باختيار ملاحات للملح والفلفل من الفضيات أيضا وضع شمعدان فضي لإضافة جو رومانسي في الأمسيات .

ويضيف المتخصصون في فنون الموائد أن هناك لمحة أخرى دافئة تجعل للمائدة رونقا خاصا وهى وضع زجاجتين من الكريستال بإحداهما بعض الخل والأخرى بعض الزيت.

وما أجمل أن تضيف سيدة المنزل إلى ذلك حلية فضية خاصة بالمائدة لتحمل ورقة مكتوب عليها اسم كل مدعو.

وهناك بعض الأشياء الهامة الأخرى و التي ينصح خبراء الإتيكيت بعدم نسيانها ، فالزبد مثلا لها طابع خاص في قائمة الطعام وسيكون رائعا إذا وضع على المائدة بداخل إناء فضي ذي غطاء على شكل جرس صغير.

يبقى فن ترتيب المائدة، ترتيب المقاعد، أماكن جلوس الضيوف وهنا يكون الأمر بيد صاحبة الدعوة و التي تعرف وحدها أهمية كل مدعو وتستطيع بدون إحراج أن تختار له المكان القريب وبجوار الشخصيات التي تناسب مستواه وطبيعة شخصيته أيضا .

جميعنا تبهره الفخامة في فتره من الفترات ولا نستطيع أن ننكر روعة وجاذبية المائدة الفخمة، أحيانا قد ترغب بالجلوس على مائدة فقط لتشعر بأنك ملك مرفه تبرق أمام عينيك كؤوس الكريستال وتجذبك الأطباق المذهبة والفضيات.

ولتحقق لنفسك هذه الرفاهية الملكية في منزلك لا تغفل نقاط أساسيه لتحقق الشكل النهائي لها:

الألوان:
وهي تساهم بشكل رئيسي في خلق جو ملوكي، إن العصور القديمة هي التي ظهر فيها فنون الفخامة والاهتمام بكل ما هو غالي وتحديدا العصور الأوروبية (الإنجليزي والفرنسي والإيطالي ) وتميزت هذه الفترات بألوان مثل الأزرق الملكي، الأحمر النبيذي، الأحمر الغني، الوردي الكريمي، الأخضر الزيتي، الأخضر الذهبي، الفضي، الزبرجد (الأزرق المخضر) وهناك ألوان أخرى ولكن هذه أكثر الألوان التي تميزت بالفخامة.

الخامات:
وهي المستخدمة في التنجيد و يتربع على قامتها المخمل، الحرائر، الساتان، والجلد.

الإكسسوارات:
أكثر ما اشتهر من إكسسوارات الموائد الشموع بألوانها وأشكالها وأحجامها المختلفة ولا ننكر أن لها دور في خلق جو هادئ ورومانسي يبعث الجو الحميم بين الأشخاص ، ثم تأتي باقات الزهور المنسقة وأطباق الفاكهة المنوعة ، وهناك إكسسوارات أخرى من مفارش للطاولة كالحريري المقصب، مفرش الأورجانزا المطرز و النحاسيات والفضيات والزجاج المنفوخ وحاملات الفوط و غيرها.

ولا ننسى المنظر المحيط بالمائدة والذي يمتد إليه نظر الجالس فالستائر والجدران و الإضاءة والإكسسوارات تكمل مع المائدة سمات الفخامة.

  • Currently 286/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
95 تصويتات / 4984 مشاهدة
نشرت فى 25 يوليو 2007 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,042,382

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك