ليس غريبًا أن تحرص الأمهات، وكذلك الآباء، على شراء ملابس أطفالهم قبل أي شيء آخر، بما يتناسب مع خطوط الموضة الحديثة، وهذا يعني عدم توقفهم عند بعض التفاصيل مثل الميزانية والأسعار، بقدر من الاهتمام بشراء ملابس تدوم طوال السنة ويمكن الاستفادة منها لأطول فترة قدر الإمكان.

قبل التوجه إلى السوق، في كل المناسبات وليس فقط في مناسبات الأعياد، يجب تحديد الفئة العمرية للأطفال كي نتعرف على ما يناسبهم من أقمشة وتصميمات. فالأطفال حديثو الولادة وحتى نهاية العام الأول - مثلا - يجب أن تكون ملابسهم مصنوعة من الأقمشة الناعمة مثل القطن، بينما يفضل في تصميماتها أن تكون من قطعة واحدة، أي التي يطلق عليها اسم «السالوبيت». ومن الممكن للأم اختيار «السالوبيت» بلا أكمام إذا كانت ترغب في تنسيقه مع «تي شيرت». أما بالنسبة للألوان المناسبة لهذه المرحلة فهي ألوان اللبني الفاتح والأخضر الفستقي والزهري والأبيض والأصفر والأحمر.

أما الأطفال في المراحل العمرية التالية تتشابه ملابسهم في النوع، بينما يبقى الاختلاف في التفاصيل، إلى جانب الاختلاف الطبيعي بين ملابس البنات والأولاد. ونشير إلى أن موضة ملابس الأطفال للموسم الحالي غنية بالإكسسوارات وبعض اللعب الصغيرة الملصقة بها: «فقد ابتكر المصممون هذه الأشكال نظرًا لارتباط الأطفال بما يشاهدونه على الفضائيات العربية التي تعرض لهم العديد من الشخصيات التي باتوا يحبونها ويقتدون بها. ولهذا فقد استوحيت أفكار ملابس هذا العام من تلك المسلسلات. وهي قريبة بعض الشيء من ملابس رواد الفضاء، حيث تغلب عليها الأقمشة الجلدية وملابس الكوماندوز العسكرية، خاصة في سراويل الأولاد، الذين يفضلون الجيوب المتعددة. كما احتفظت بقماش الجينز كونه أكثر الأقمشة التي تناسب حركة الطفل ونشاطاته، مع إضافة بعض الإكسسوارات عليه حسب الموديل، مثل الجلد حول أرجل السراويل ومنطقة الجيوب والركبة.

كما لا تزال البذلة الجينز، سواء للأولاد أو البنات، من القطع التي يقبل عليها الجميع لعدة أسباب أهمها أنها تمنح الطفل أناقة إلى جانب توفرها على الجاكت الذي يمنح الطفل الدفء في الأوقات الباردة. وبالإضافة إلى الجينز يستمر الجلد كموضة هذا الشتاء سواء للأولاد أو الفتيات الصغيرات.

 

 

و أيضا هذا العام يسيطر «التي شيرت» على ملابس الأولاد كالعادة ولكن بألوان تتدرج بين البرتقالي والأزرق والزيتي والبني، فهو قطعة سهلة التنسيق وتتماشى مع كل الأزياء. وفيما يتعلق بالبنطلون فيفضل اختياره من قماش الجينز أو الجبردين المناسب للون «التي الشيرت»، مع العلم أن اللون الأحمر في تي شيرت الأولاد لا يزال موجودًا بقوة مع اختلاف بسيط يتمثل في تزيينه ببعض العبارات التي نكتبها باستخدام الجلد أو القطيفة المضلعة مثل عبارة big brother وغيرها. وغالبا ما يتم ارتداء هذا النوع مع بنطلون من الجينز الأزرق. ونشير أيضا إلى أن الجاكت المفتوح من القطع المهمة في ملابس الأولاد «خاصة في فترة المساء». و فيما يغلب على الأقمشة المستخدمة فيها القطن والأقمشة المعالجة المقاومة للمياه «ووتر بروف» بألوان مختلفة إلا أن الأزرق والبني هما المسيطران على جاكت الأولاد هذا الشتاء. البنات أيضا نقدم لهن ملابس تغلب عليها بعض لمسات الأنوثة حتى أن بعض القطع التي نقدمها للبنات هذا العام تتشابه مع ملابس أمهاتهن إلى حد كبير، سواء من حيث التصميمات أو الخامات المستعملة؛ فالمخمل لم يعد يقتصر على الكبار والمناسبات المسائية وأدخل على ملابس البنات إلى جانب القطيفة والقطن.

  • ولا تختلف الإكسسوارات عن الأزياء من حيث الأهمية؛ فالأحذية مثلا يجب أن تتميز بالراحة والعملية، لكنها أيضًا يجب أن تكون بألوان وأشكال تروق للأطفال وعالمهم.
  •  العديد من الأمهات يعتقدن خطأ أن الإكسسوارات تقتصر على البنات دون الأولاد. فما يجب أن نعرفه الآن أن الأولاد أيضا أصبحت لهم إكسسوارات تخصهم، بعضها قديم لكن عاد إلى الواجهة، مثل حمالة البنطلون وساعة اليد والجوارب التي يجب الأخذ بعين الاعتبار تنسيقها مع باقي القطع، بالإضافة إلى القفازات والقبعة.
  • Currently 289/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
99 تصويتات / 6808 مشاهدة

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,484,750

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك