هذه المخدرات تهدئ المتعاطي ولكنها تسبب أيضا شعورا بالطمأنينة لدى أِشخاص غير عصبين البتة، وتبث إحساسا بالطيش وثمالة خفيفة.

اتضح مؤخرا أن المخدرات المهدئة والمسببة للإدمان فعلا، مثل تأثير الهيروين والمخدرات الثقيلة الأخرى، ولكن بدرجة أقل. أن التوقف الفجائي عن تعاطيها يسبب أرقا، عصبية، ووهنا وأعراضا جدية أخرى.

الأشخاص الذين تعاطوا عقاقير مهدئة حسب وصفة أطبائهم، أصبحوا خلال سنوات معدودة متعلقين بها، الأمر الذين يصعب على الطبيب تقليل الجرعات وتحرير المريض من تعاطيها، المهدئات تنتج بشكل قانوني وسهلة المنال للمستهلك ولكن تكثر السرقات من الأشخاص الذين بحوزتهم بشكل قانوني.

المخدرات والإجرام المنظم 

  • Currently 316/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
106 تصويتات / 1246 مشاهدة
نشرت فى 25 يونيو 2008 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,899,123

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك