البيتزا عبارة عن قرص عجين تزيّنه أنواع مختلفة من الخضراوات والجبنة وأنواع اللحوم وثمار البحر. وهي أكلة غنية وشهية، يجمع على تناولها كل أفراد الأسرة.

كلمة بيتزا قيلت لأول مرة في عام 997م، وهي تعني فطيرة، وفي القرن السادس عشر، دلت على معناها المعاصر، وذلك بنابولي الإيطالية، فاستعمال عجينها كان لاختبار درجة حرارة الفرن قبل استقبال الخُبز، أو للإفادة من الجمر المتبقي بعد الخَبز.

والبيتزا طبق إضافي أعد بنكهات مختلقة، وذكر الكاتب الفرنسي، ألكسندر دوما، في إحدى قصص رحلاته الايطالية أن البيتزا، بالزيت أو بالشحم أو الجبن أو الطماطم أو السردين، كانت ميزاناً لأذواق العامة في المأكل والمال، وهي ميزان اقتصادي، يرتفع مع غنى عناصرها ويتواضع مع فقرها.

وهي وجبة الطبقات الشعبية، وتباع على عربات الباعة الجوالين، في أطباق معدنية. وكانت تُصنع بيضاء (بيانكا) مغمّسة بالكريمة.

وفي القرن الثامن عشر، أصبحت تحمّر (روسا)، ويضاف إليها صلصة الطماطم، وكانت لقمة تسد الجوع، مهما بخست عناصرها، وعلى هذا، أهملها أدب المائدة الايطالي.

ويذكر أنه عندما زار ملك سافوا" أومبيرتو الأول" مدينة نابولي الإيطالية، طلبت زوجته، الملكة مارجريتا، أن تأكل الوجبة المفضّلة لدى عامة نابولي. فأعدّوا لها طبقاً خاصاً، زيّنه بألوان العلم الإيطالي، الأحمر بالطماطم، والأخضر بالحبق، والأبيض بجبن الموتزاريلا. فحمل الطبق اسمها، ومن هنا كانت "البيتزا المارجريتا".

وفي نهاية القرن التاسع عشر، عززت البيتزا الهوية أو السمة الإيطالية، من خلال جماعات المهاجرين الإيطاليين إلى الولايات المتحدة وفرنسا، وفي الحي الإيطالي بنيويورك، افتتحت محال البيتزا، عند بدايات القرن العشرين.

وفي فرنسا، شيّد أول فرن للبيتزا في 1903، في حي المرفأ القديم، بمرسيليا. وكانت تُصنع فيه البيتزا «بيانكا» البيضاء، مع جبن روما، ودهن الخنزير والحبق.

وفي عهد الجمهورية الثالثة بفرنسا أدرجت البيتزا على لوائح المطاعم، مع الأطعمة الأخرى. ولم تظهر البيتزا بالطماطم  في مرسيليا قبل ثلاثينات القرن العشرين، عندما صنع المهاجرون من الأرياف الفرنسية، ومن نابولي وصقلية، طبقاً من البيتزا بيانكا من نابولي، وصلصة الطماطم المهروسة، وسمك الأنشوا من صقلية. وصار طبق البيتزا أساسياً، يقدّم على المائدة مع مقبلات أخرى.

ومع انتهاء الحرب العالمية الثانية، ودخول الجنود الأمريكيون ايطاليا، اكتشفوا البيتزا من جديد، وأعلوا مكانتها، وخاصة المتحدرين من أصل ايطالي، وزاد انتشار البيتزا في الخمسينيات من القرن العشرين، ونشأت في الولايات المتحدة سلسلة مطاعم «بيتزا هت» و «دومينوز بيتزا» ، ثم تلى ذلك ظهور خدمة «الدليفري» (التوصيل والتسليم في البيوت وأماكن العمل)، وفي غضون بضع سنوات، انتشرت البيتزا في العالم، وتكيّفت مع خصوصيات البلدان

وأصبحت يقدّر استهلاكها في السنة بثلاثين بليون طبق أي أن الواحد من سكان الأرض يأكل خمس مرات بيتزا في السنة.

المصدر: الحياة اللندنية / عن «ليستوار» الفرنسية، 1/2008<-->

  • Currently 422/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
144 تصويتات / 5133 مشاهدة
نشرت فى 17 فبراير 2009 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,435,601

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك