الحديقة المنزلية:

هي عبارة عن مساحة الأرض التي تحيط بالمنزل – والتي تكون الإطار الجميل الذي يظهر جمال المبنى- كما أنها تعتبر إمتداد للمنزل، وتلعب الحديقة المنزلية دوراً كبيراً من تحسين الظروف المناخية خصوصاً في المناطق الحارة، فزراعة الأشجار والمسطحات الخضراء في الحدائق المنزلية يؤدي إلي خفض درجة الحرارة ورفع نسبة الرطوبة وتنقية الهواء من الغبار والأتربة. وعند التفكير في تصميم الحديقة المنزلية يجب أن يراعى في تصميمها تحقيق المنفعة والمتعة والجمال لسكان المنزل.  لذلك يجب تحديد العناصر التي تشتمل عليها الحديقة المنزلية.

ويمكن معرفة ذلك من الشكل التالي والذي يبين طريقة التفكير في تحديد عناصر التصميم والتي تشتمل على الآتي :

  •     توفير أماكن مظلله للجلوس تحتها في أشهر الصيف.
  •     توفير أماكن مشمسة للتمتع بأشعة الشمس شتاءاً.
  •     توفير أماكن للعب الأطفال.
  •     توفير المناظر الجميلة عن طريق زراعة الزهور.
  •     توفير منطقة للخدمات.
  •     توفير الحماية من الرياح.

وتسهيلاً لعملية تنسيق الحديقة المنزلية فإنه يتم تقسيم الحديقة إلى ثلاث أقسام رئيسية :

أولاً: الحديقة الأمامية :

وهي المساحة المحصورة بين واجهة المنزل والشارع وعادة لا تستعمل في الجلوس ويقتصر الغرض منها على تجميل المبنى وكذلك الإبتعاد بالمنزل عن الشارع لتقليل شدة الضوضاء والأتربة.

ويراعي في تصميمها الآتي:

  •     البساطة التامة في التصميم.
  •     تصميم على الطراز الهندسي.
  •     الطريق الذي يصل المدخل بالمنزل يكون مستقيماً.
  •     المسطح الأخضر ( النجيل) يكون مكشوفاً ويمثل أكبر نسبة من مساحة الحديقة.
  •     يجب عدم زراعة أشجار كبيرة الحجم بالمدخل.
  •     زراعة أشجار تحيط بالمنزل.
  •     إستعمال أزهار لها ألوان زاهية.
  •     وتختار النباتات المناسبة للمساحة المخصصة لها من حيث الحجم والشكل.

ثانيا: الحديقة الخلفية :

وهي جزء الحديقة الواقع خلف مبني المنزل وتخصص لها أكبر مساحة ممكنة لأنها المكان الذي يستعمل من السكان لجلوسهم وإجتماعاتهم بعيداً عن المارة. والهدف الأساسي من تصميم هذا الجزء هو الخلوة والهدوء والراحة حتى تصبح وكأنها جزء من المنزل وأفضل تصميم لهذه الحديقة هو الطراز الطبيعي لأن هذا الطراز أكثر راحة وهدوءاً لرواد الحديقة عن الطراز الهندسي. وكذلك لا يستغل مساحة كبيرة في عمل الطرقات كما أن المنشآت التي ستقام عليها لا يلزم تكرارها.

ويشمل هذا الجزء على الآتي :

  •     الجلسة .
  •     أماكن لعب الأطفال .
  •     نافورة .
  •     مصدات الرياح .
  •     مسطح أخضر .
  •     أماكن لتربية النباتات .
  •     أشجار الظل.

ويراعي في تنسيقها الآتي :

  •     أن تكون بعيدة عن المارة .
  •     توفير أماكن للظل وزيادة مساحة المسطح الأخضر .
  •     معرفة إحتياجات ورغبات الأسرة .
  •     تحديد الجلسة وعمل الطرقات التي تقود إليها .
  •     عمل أماكن للجلوس .
  •     حجب المناظر الغير مرغوب فيها .
  •     تحديد منطقة لتربية النباتات .
  •     إيجاد العزلة والحرية التامة في الحديقة .
  •     عدم زراعة نباتات شوكية بجوار حديقة الأطفال .

ثالثاً: منطقة الخدمات:

هي منطقة  تخصص لإستعمالها لغرض زراعة بعض الخضروات البسيطة والأعشاب الطبية والعطرية التي تحتاج إليها ربة المنزل مثل النعناع – الريحان – الينسون – الكراوية – مخزن لأدوات الحديقة ومنشر للغسيل. ولذلك يخصص لها جزء يكون قريب من باب جانبي يؤدي إلى المطبخ.

وتجمع هذه العناصر في مكان واحد على جانب المنزل أو في جزء منعزل من الحديقة الخلفية ويبين الشكل الآتي الحديقة المنزلية بعد تنسيقها وزراعة أقسامها الرئيسية الثلاثة.

المصدر:

  • مجلة جاردنز العدد الأول - أبريل - 2008
  • أ.د / أبو دهب محمد
  • Currently 425/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
146 تصويتات / 8922 مشاهدة

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,134,628

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك