في أى علاقة بين شخصين لأبد من وجود الخلافات بعضها ينتهي بسرعة والبعض الآخر يتحول إلى أزمة قد تعصف بعلاقة الحب والزواج. وقد تكون لها إيجابياتها عندما يكتشف كل طرف عيوب الآخر ويضع يدية على الأسباب التى قد تهدد العلاقة فيتجنبها ويعالجها وبذلك يخرجان من الأزمة إلى السعادة.

الأزمة الأولى: 

تواجه الزوجين في السنة الأولى، حيث يدخل كل طرف وعادات وموروثات تختلف بالتأكيد عن طباع الطرف الآخر، ويحاول كل طرف أيضاً أن يفرض شخصيته وطباعة على الطرف الآخر مما يسبب العديد من المشكلات.

والحل:

لأبد من الوصول لحلول وسط ترضي الطرفين وأن يتنازل كل طرف بعض الشئ عما يضايق الآخر.

الأزمة الثانية:

في السنة الثالثة للزواج وترجع غالباً لتدخل الآطراف الخارجية فى إفساد العلاقة بين الزوجين أو بسبب غيرة الزوجة من أهل الزوج أو العكس كما قد يسببها الأصدقاء. وتنشأ المشكلة بسبب تعلق أحد الطرفين بأسرته تعلقا مبالغاً فيه مما يثير ضيق الآخر أو بسبب نصائح بعض الأصدقاء التي يستمع لها أحد الطرفين.

والحل:

عدم السماح بتدخل أى طرف بينكما ويجب أن يراعي كل طرف مشاعر الآخر. أهل كل منكما له حقوق عليكما ولكن يجب ألا تتجاوز تلك الحقوق ما لكل منكما من حقوق على الآخر فخير الأمور الوسط.

الأزمة الثالثة:

فى السنة الخامسة من الزواج حيث تدخل العلاقة الزوجية فى إطار الصداقة ويذوب كل طرف فى الآخر. لا مجال للأسرار بينكما فكل طرف يشكل كتابا مفتوحا أمام الآخر، كما تظهر مشكلات إنشغال المراة بالأطفال، كما يعاني الطرفان الملل وروتينية الحياة.

 والحل:

لابد من زيادة جرعة الاهتمام بينكما والحرص على كسر الروتين ولو مرة واحدة شهريا وليسأل كل طرف نفسه عن إحساس الطرف الآخر ومدى معاناته حتى يلتمس له الأعذار، ولابد أن يتعاونا معا في تحمل مسئولية الأطفال. اختيار الأصدقاء ممن لهم مثل ظروفك يعينك في التغلب على الإحساس بالمعاناة.

الأزمة الرابعة:

فى السنة العاشرة وهي أصعب أزمات الزوج فكلاهما ليس صغير السن لإعادة النظر فى العلاقة وعادة ما تسأل المراة نفسها: إذا فشل الزواج هل أستطيع أن أبدأ من جديد؟ وهذه الفكرة تسيطر على كل منهما حتى يضطراً للاستمرار برغم المعاناة مما يشعرهما بأنهما ضحيتان لعلاقة لا تجلب لهما  السعادة. كما يهمل كل منهما فى مظهره فيزيد وزن المرأة ويعلو كرش الرجل وتفقد هى إبهارها لزوجها كما يسعى هو للعمل فقط من أجل المال دون مراعاة مشاعرها.

والحل:

بهذه الأزمة بعض الإيجابيات أيضاً فالاستقرار المادي يكون أكبر كما يكبر الأولاد ويستطيعون الاعتماد بعض الشئ على أنفسهم مما يتيح لكل طرف فرصة استعادة الآخر بقليل من المجهود. تزيني لزوجك وإحرصي على رشاقتك فيمكنك دائما جذبه إليك في كل الأعمار بقليل من العناية. أما أنت فيجب أن تفاجئها بين وقت وآخر بأجازة تقضيانها سويا أو دعوة على العشاء بعيدا عن المسئوليات الملقاة على كاهلكما ..

الأزمة الخامسة:

 

في السنة الخامسة عشرة من الزواج حيث تظهر لدى الرجال ظاهرة التصابي والأهتمام المبالغ فيه بمظهره وأناقته بما لا يناسب سنه. كما تشعر المراة ببعض الأمان من جهة استمرار العلاقة فلأ تبذل المجهود الكافي للحفاظ عليها.

والحل:

لا تصيبى زوجك بالإحباط ولا تذكريه بعمره أو تحقرين من هواياته وتسخفين من آرائه. تقربي منه وكوني الصديقة الخالصة. عيشي معه حياته وشاركيه فيها وحاولي أن تندمجي في مجتمعاته حتى لا يتركك لأخرى .

الأزمة السادسة:

بعد عشرين عاماً من الزواج يكون الأولاد غالبا قد تزوجوا أو يكون كل منهم مشغولا بحياته الخاصة ويفقد زوجك طموحه لوصوله لأعلى الدرجات الوظيفية. يتزايد الإحساس بالمعاناة ويسود الصمت ويستمر الزواج بحكم العادة فقط.

والحل:

لابد من كسر الروتين بكل السبل وتجديد الحياة الزوجية بالرحلات والأصدقاء وقولي لنفسك دائما لقد تخلصنا من المسئوليات الكبيرة ويجب أن نتمتع معا بالحياة ففى هذه المرحلة يجب أن تجني ثمار تعب السنين.

المصدر: جريدة الشروق

  • Currently 230/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
77 تصويتات / 1785 مشاهدة
نشرت فى 19 مايو 2009 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,183,484

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك