وحتى يمكن الحد من استخدام العنف ضد الأطفال المعاقين على مستوى الأفراد والأسر والمجتمعات، أوصي بما يلي:

1- في مجال الثقافة والإعلام:

  • ‌ نشر التوعية الإعلامية والثقافية حول قضايا وحالات العنف ضد الأطفال، في جميع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة.
  •  الحد من البرامج التي تثير العنف في نفوس الأطفال وتعوَّدهم على ممارسة العنف.
  • ‌ مطالبة وزارة التربية والتعليم بالتواصل مع وزارة الاتصالات في إنشاء وتعميم الخط الساخن، للإبلاغ عن حالات العنف التي في المدارس.
  • ‌ إنشاء صحيفة خاصة بالأطفال تهتم بقضاياهم وشئونهم جميعها، ويكون مُحرروها من الأطفال أنفسهم.
  •  تبني شعار "الحاسوب حق لكل طفل معاق" من أجل تنمية قدرات الطفل المعاق ومواهبه لكي يكون واعيُا بحقوقه وواجباته.
  •  إنشاء المراكز العلمية التي تنمي مواهب الطفل وتبعده عن التفكير بالعنف.
  •   مطالبة وزارة الإعلام بعمل برامج خاصة "فلاشات" لمحاربة التقاليد التي تضر بالمجتمع، وخاصة الطفل؛ مثل "الثأر"، الزواج المبكر، حرمان الفتاة من التعليم..الخ.
  •  دعم نشاط الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة (تعليميًا وثقافيًا) لتفجير مواهبهم في جميع الحالات.

2- في مجال حقوق الإنسان:

نطالب الجهات المختصة بتنفيذ التوصيات:

  •  حماية الطفل من سوء المعاملة في التعذيب النفسي والجسدي، وتقديم العون لهم؛ لأن الأطفال أكثر من يتلقون المآسي والآلام.
  • ‌ معاقبة كل من يسيء إلى الطفل دون النظر إلى المستوى المعيشي.
  •  الحد من العنف وبالذات في سجون الأحداث، ومعاقبة ضباط الشرطة الذين يسيئون معاملة الأطفال وتفعيل التوصيات.
  •  الحد من العنف داخل الأسرة، وإصدار القوانين التي تُعاقب الأبوين المسيئين لأطفالهما، وتفعيل حقوق الطفل.
  • ‌ إنشاء دور لذوي الاحتياجات الخاصة وأطفال الشوارع، والاهتمام بهم وتقديم الدعم الكافي لهم.
  • ‌ وضع الأولوية في المحاكم لقضايا الأطفال، والإسراع في محاكمة من يقوم باستخدام العنف ضد الأطفال المعاقين.

3- في مجال الصحة والبيئة:

  •  دعم المراكز الصحية والمستشفيات الحكومية من ناحية الأجهزة المتعلقة بحالة الأطفال الصحية، ووجود كوادر طبية مؤهلة متخصصة في مجال معالجة الأطفال.
  • ‌ استقبال حالات العنف الطارئة، وتقديم الخدمات الصحية اللازمة مجانًا، وإبلاغ الجهات المعنية.
  •  التنسيق مع وسائل الإعلام بعمل توعية توضح خطورة العنف ضد الأطفال.
  •  تنسيق مع وزارة التربية والتعليم بتخصيص أخصائي طبي في جميع المدارس، وتوفير مستلزمات وأدوية الإسعافات الأولية، وإقامة حصص أو ندوة تدريبية في مجال الإسعافات الأولية.
  •  وضع قوانين تُحد وتُعاقب كل من يقوم باستخدام العنف ضد الأطفال المعاقين.

4- في مجال التربية والتعليم

  •  القيام بحملات توعوية خاصة بتعليم الأطفال المعاقين وفق قدراتهم وإعاقاتهم في المناطق النائية، واستمرار دراستهم وعدم انقطاعهم لسبب الإعاقة أو أي سبب آخر.
  • ‌ إيجاد لائحة تُنظم العلاقة بين المعلم والطالب، ومنع العنف في المدارس من كلا الجانبين.
  • ‌ منع التمييز بين الطفل السوي والطفل المعاق في المدارس لما ينشأ من حساسية بينهما.
  • ‌ السعي لإيجاد أخصائي اجتماعي ونفسي متخصص في حل قضايا ومشكلات الأطفال المعاقين في جميع المدارس.
  •  المطالبة بوجود خط ساخن أو صندوق شكاوي وصندوق مقترحات وتعميمه في جميع المدارس، للإبلاغ عن قضايا العنف في المدارس.
  •  تفعيل دور الصحة المدرسية بعمل صندوق إسعافات أولية، وغيرها من الأمور الصحية اللازمة.
  •  العمل على استخدام العنف ضد المعاقين؛ وخاصة في المساكن الداخلية.

المصدر:

  • مجلة خطوة العدد 28 - مايو 2008
  • د. نادية محمد السعيد الدمياطي - باحث – مصر
  • Currently 305/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
102 تصويتات / 2722 قراءة
نشرت فى 26 مايو 2009 بواسطة byotna
جارى التحميل

تسجيل الدخول

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك