بعد مرور سنة من عمر طفلك تكتشفي أن طفلك قد نما في الأشهر الاثني عشر الأخيرة بسرعة أكبر مما سينمو في أية مرحلة أخرى من حياته.

لقد استمتعت بتغييرات كثيرة مثيرة للحماسة في شكله وفي تصرّفه، منذ أن كان طفلاً صغيراً، عاجزاً، حديث الولادة، إلى أن أصبح شخصاً صغيراً متنقّلاً وواثقاً من نفسه. لذلك، توقّفي اليوم وفكّري في أبرز الانجازات التي حقّقها حتى الآن.
 أولاً، أدّى كلّ الطعام المغذي الذي وفّرتِهِ له إلى زيادة وزنه ثلاثة أضعاف، ثمّ إنّ معالم وجهه قد نضجت وبدأت تعبّر عن مختلف الأحاسيس العاطفية والجسدية على حدّ سواء. لقد اكتسب قدرة جيّدة على التحكم بحركات جسمه وهو يستخدمها ليحقّق أهدافه ويُظهر قصده.
كما أنّه أصبح قادراً على التنقّل بسرعة وبفعالية في محيطه ويفكّر بالاستغناء عن يديه وركبتيه في التنقّل ليبدأ بالسير على قدميه.
أصبح أكثر جرأة وزاد حسّ المغامرة لديه كما أنّه بات يفتخر بنفسه كلّما تخطى تحديات جديدة. وقد شهده هذا العام يقوم بخطوات عظيمة من حيث اكتساب النطق، فمنذ أن سمع الكلام للمّرة الأولى – أي خلال أسابيعه

الأخيرة داخل الرحم- وهو مذهول بوقع الأصوات وبإيقاع اللفظ وأنماطه. ولم يستغرق وقتاً طويلاً بعد ولادته ليلاحظ أهمية الكلام في الحياة اليومية. لذلك، يبدأ بالثرثرة بعد بضعة أشهر من ولادته مجرّباً جهازه الصوتي الخاص لينطق بسلسلة كاملة من أصوات اللغة البشرية، في حين كان يركّز خلال الأشهر الماضية، بشكل أكثر على أصوات لغته الأم الخاصة، إلى أن يتوصّل إلى النطق بكلماته الأولى.

يمكنك الآن التطلّع بشوق إلى الأشهر الاثني عشر التالية التي ستشهد تطوّرات مذهلة بينما يتعلّم ابنك السير والركض والقفز ويكتسب مرادفات متزايدة بشكل مستمر ثم يبدأ بجمع الكلمات. كذلك، سيصبح أكثر اندماجاً في العالم الاجتماعي وسيستغل كلّ فرصة ليضبط مهاراته في حلّ المشاكل بغية الإعلام برغباته وإنجازها.

ليست الأمور بسيطة وسلسة دائماً مع الأطفال الصغار، فكوني مستعدّة لبعض الانتكاسات. لكن عندما تصعب الأمور بعض الشيء، تمهّلي وتذكّري أنك تتعاملين مع طفل لا يبلغ من العمر غير سنة واحدة، ويرى العالم بشكل مختلف جداً عنك، وحاولي التركيز على كلّ التجارب الرائعة والإيجابية التي يمنحك إياها طفلك الصغير.
يمكنك أيضاً أن تحتفظي بدفتر يوميّات، تدوّنين فيه تطوّر مرادفات طفلك، فغالباً ما ينتج عن السنوات الأولى من عمره كلمات فريدة، تكون الأكثر جمالاً وإثارة للضحك وجدارة بالتذكّر، وستكونين ممتنّة لأنّك دوّنت بعض الأخطاء والاختراعات اللغوية السحرية التي صدرت عن طفلك خلال السنتين أو الثلاث المقبلة.

المصدر: موقع بامبرز للعناية بالطفل

  • Currently 323/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
109 تصويتات / 2322 مشاهدة

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

18,298,877

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك