من أهم طرق تعرف الطفل على العالم من حوله هو من خلال بصره، لكن كيف تتأكدين من أن طفلك يرى جيداً وليس عنده مشكلة ؟

عينيّ الطفل حديث الولادة
منذ اللحظة التي يفتح فيها الطفل عينه للحياة، فإنه يستطيع الرؤية – على عكس الإعتقاد الشائع بأن الطفل لا يستطيع الرؤية قبل 6 أسابيع. لكن بصر الطفل في البداية لا يكون بنفس القوة التي يكون عليها بعد بضع شهور، وهذا هو السبب الذي يجعل الصور الأبيض والأسود بالتناقض الموجود بين لونيها تجذب الطفل حديث الولادة وتشد إنتباهه لفترات أطول. ومن المعجزات الأخرى في الطفل حديث الولادة، أن أوضح رؤية له تكون رؤية الأشياء على بعد 25 سم، وهى المسافة المثالية لرؤية أمه وهى تحمله أو ترضعه!

من أولى العلامات التي تدل على أن الطفل يستطيع أن يرى هى قدرته على تتبع الأشياء بعينيه. في البداية، يستطيع أن يتبع الطفل حديث الولادة شىء أمام عينيه يتحرك في إتجاه الجنب حتى زاوية 90 ْ. وعند ثلاث شهور تنمو قدرته ويستطيع تتبع الشىء من الجنب إلى الجنب الآخر بزاوية 180 ْ.

من أولى الأشياء التي كثيراً ما تلاحظها الأمهات في أطفالهن حديثي الولادة هى أن عيونهم تبدو وكأن فيها حَوَل. ورغم أن هذه ظاهرة طبيعية خلال الثلاث شهور الأولى نتيجة إنثناء الجلد حول عين الطفل، إلا أن المسألة إذا استمرت أطول من ذلك، يجب إستشارة الطبيب. تقول د . سلوى شومان – طبيبة عيون : " يحدث هذا أحياناً نتيجة لوجود عين أضعف من الأخرى، وإذا تركت دون علاج ، ستصاب العين الضعيفة بالكسل، وسيبدأ الطفل فى الإعتماد على العين القوية فقط." من العلامات الأخرى التي تدل على وجود مشكلة هى تحرك عين دون الأخرى أو عدم تحرك العينين معاً فى نفس الإتجاه.

عينيّ الطفل الرضيع
     من أهم الأشياء التي يجب أن تعرفيها عن نظر الطفل الصغير أنها تفتقد الرؤية العميقة، وهو ما يعني أنه لا يجب الإعتماد على الطفل الذي يحبو في إكتشاف الخطر مثل درجات السلم على سبيل المثال. راقبي طفلك عن قرب عند وجوده على مكان مرتفع مثل الفراش أو الكنبة لأنه قد يحبو ويقع من فوقهما!

ما بين الشهر الرابع إلى السادس، سيبدأ اهتمام طفلك بالأشياء في التزايد مثل اللُعب زاهية الألوان على سبيل المثال، ومهارته فى الوصول إليها ستتحسن بسرعة وسيستطيع الوصول لها والإمساك بها في وقت قريب.

عينيّ الطفل الصغير
مع نمو طفلك، يجب أن تلاحظي بعض الدلائل والإشارات التي قد تدل على وجود مشكلة. على سبيل المثال : جلوسه بالقرب من التليفزيون، تقريب الكتاب إلى عينه ، تضييقه لعينيه عند النظر إلى شىء من أجل محاولة رؤية أفضل، هرش كثير فى عينيه – غير مرتبط برغبته فى النوم، غلقه لعين من عينيه عند النظر إلى شىء، حساسيته للضوء، إفرازات دمعية غزيرة، حنيه لرأسه لكي يرى بشكل أفضل، تجنبه للأنشطة التي تحتاج إلى رؤية قريبة أو بعيدة، أو شكواه من صداع أو إجهاض في العين. إذا إشتكى طفلك بإحدى هذه الشكاوى، إستشيرى طبيب عيون.

من المشاكل التي تحدث كثيراً لكنها سهلة العلاج في سن ما قبل المدرسة هو إلتهاب الملتحمة وهو إلتهاب معدي ومن أعراضه حدوث إحمرار في العين مصحوب بإفرازات كثيرة. أكدي على طفلك ألا يلمس عينيه دون داع. تقول د . سلوى: " لعلاج إلتهاب الملتحمة، من المهم للغاية إتباع العلاج بدقة شديدة بالإضافة إلى ضرورة تجنب الإصابة بتلوث مرة أخرى. إذا إستخدم طفل سليم فوطة الطفل المريض أو نام في نفس فراشه، يمكن أن تنتشر العدوى بسرعة. من الأفضل أن يستخدم الطفل المصاب المناديل الورقية في تجفيف يديه ووجهه لتجنب إنتقال العدوى لنفسه مرة أخرى أو لغيره.

اللعب الخطيرة كثيراً ما تكون السبب وراء إصابات العيون في هذه المرحلة السنية. لا تسمحي أبداً لطفلك باللعب بالبنادق أو المسدسات التي تخرج طلقات أو أشياء – لا يمكن الإعتماد على طفل صغير في توخي الحذر عند إستخدام مثل اللعب والكارثة يمكن أن تحدث في لحظة إذا أصاب هذا الشىء عين أحد سواء طفل آخر أو حتى شخص كبير. تأكدي أيضاً من وضع السكاكين بعيداً عن حافة رخامة المطبخ أو أى ترابيزة وبعيداً عن متناول يد الطفل لأن الطفل يمكن أن يشدها ويسبب كارثة.

ثلاث سنوات هو العمر المناسب لعمل أول فحص رسمي لعين طفلك. إختارى وقتاً مناسباً له حيث لا يكون جائعاً أو نعساناً. يستخدم أطباء العيون لوحة خاصة لمن لا يعرفون القراءة حيث يطلب الطبيب من الطفل الإشارة إلى الإتجاه الذي يشير إليه الشكل الموجود على اللوحة. تأكدي من فهمه لما هو مطلوب منه أثناء الإختبار لكن إفعلي ما تستطيعين لكي تخففي من توتره.
إذا إحتاج طفلك لإرتداء نظارة، إشركيه في إختيار الإطار. يمكنك حصر مجال الإختيار في الإطارات التي ترين أنها مناسبة، ثم إتركي له الكلمة الأخيرة. إحرصي على التأكيد على مزايا إختراع النظارات حيث أنها تسمح للناس برؤية أفضل ولا تنقلي إلى طفلك أي مشاعر سلبية لديك تجاه إرتداء النظارات. من ضمن الإطارات العلمية هى الإطارات المرنة أو بالمفصلات ذات السوست حيث أنها تسمح لذراعي النظارة بالإنثناء ف كلا الإتجاهين. لا تنسي أن تطلبي أن تكون عدسات نظارة طفلك بها طبقة واقية من الأشعة لحماية عينيه عند إستخدامه للكمبيوتر.

عينيّ الطفل فى سن المدرسة
كثير من الآباء يأخذون مسألة فحص عيني وبصر أطفالهم بجدية عند بدء ذهابهم إلى المدرسة حيث أن نجاح الطفل وسعادته في التعليم يعتمدان على مدى قدرته على الرؤية الجيدة في الفصل. نسبة كبيرة من الأطفال يبدءون في الشكوى من البصر عندما يكتشفون أنهم لا يستطيعون رؤية الكلام المكتوب على السبورة بشكل واضح.

يجب أن يتم فحص عيني الطفل عند دخول المدرسة، ثم مرة كل سنتين إلى ثلاث سنوات إذا لم يكن مرتدياً لنظارة، لكن الطفل الذي يرتدي نظارة أو عدسات لاصقة يجب أن يذهب لطبيب العيون كل عام للتأكد من أنها لازالت ملائمة ولا تحتاج لتعديل أو تغيير.

وبنمو الطفل، قد يرغب في إستخدام عدسات لاصقة بدلاً من النظارة. أغلب الأطباء لا ينصحون بإستخدام عدسات لاصقة للطفل أقل من عمر 8 سنوات، لكن أهم عامل في إتخاذ قرار إمكانية إستخدامها هو مستوى شعور الطفل بالمسئولية. إذا كان طفلك من النوع الذي يستطيع تحمل مسئولية القيام بمهام يومية بدقة وإنتظام مثل إلتزامه بترتيب فراشه وتعليق ملابسه كل يوم على سبيل المثال، في هذه الحالة إذاً، يمكن أن يكون مستعداً لإستخدام العدسات اللاصقة.

محظورات إستخدام الكمبيوتر!
لا يمكن تجنب إستخدام الكمبيوتر، فقد أصبح جزء من حياتنا. حتى الأطفال الصغار يتوقون لإستخدامه. لكن مثل التليفزيون، عدم تنظيم إستخدام الكمبيوتر يعرض البصر للخطر خاصةً بالنسبة للأطفال الصغار، بالإضافة إلى أن كثير من الخبراء يقولون أن إستخدام الكمبيوتر يؤدي إلى قصر النظر.

إليك بعض الطرق لحماية عيني طفلك عند إستخدامه للكمبيوتر:

  •  الأطفال ليس لديهم نفس الإدراك مثل الكبار، فيمكن أن ينسوا أنفسهم أمام الكمبيوتر ويقضوا ساعات طويلة في عمل نفس النشاط. لحماية عيني طفلك، يجب أن تتأكدي من حصوله على أقساط من الراحة على فترات منتظمة حيث يفعل خلالها أشياء أخرى ليس لها أي علاقة بالكمبيوتر.
  •  الأطفال حجمهم أصغر من الكبار، لذا فترابيزة الكمبيوتر المناسبة للشخص الكبير قد لا تكون مناسبة للطفل. يجب أن ينظر مستخدم الكمبيوتر إلى الشاشة إلى أسفل بزاوية 15 ْ، وهو ما لن يحدث عند إستخدام الطفل لترابيزة الكبار. أيضاً كثيراً ما يكون لدى الأطفال مشكلة في الوصول إلى لوحة المفاتيح مع تثبيت أقدامهم على الأرض مما يسبب مشاكل في الرقبة والظهر.
  •  كثيراً ما يقترب الأطفال من اللازم من شاشة الكمبيوتر. يجب ألا تقل المسافة بين الطفل وشاشة الكمبيوتر عن 40 سم.
  •  ضعي شاشة الكمبيوتر في مكان مناسب بحيث لا ينعكس عليها الضوء وثبتي عليها أيضاً الشاشة الخاصة الحماية من الأشعة.
  •  أيضاً عند مشاهدة طفلك للتليفزيون، تأكدي من جلوسه بعيداً عن الشاشة بمسافة لا تقل عن مترين، ومن الأفضل أن تزيد قليلاً. 

المصدر:

  • مجلة عالم الأم والطفل العدد 2 لسنة 2007
  • بقلم: مريم أحمد

 

  • Currently 285/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
95 تصويتات / 3065 مشاهدة

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,899,149

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك