كل منا قد واجه من قبل الموقف الأتي ... يستيقظ طفلك في منتصف الليل حرارته مرتفعة ويكح أو يأتي من الحضانة ممسكا ببطنه.. وتتساءلين هل يمكن أن أعطيه الدواء الذي أخذه في المرة السابقة؟ رغم أن هذه الفكرة تبدو مغرية خاصة إذا كان الوقت غير مناسب للذهاب للطبيب أو حتى الاتصال به، إلا أنها في الواقع فكرة غير جيدة.

ما هو الدواء الذي يجب أن يأخذه طفلي؟

يؤكد د. أحمد درويش طبيب الأطفال على ضرورة استشارة الطبيب قبل إعطاء الطفل أي دواء خاصة الطفل في عمر الثانية أو أقل .ويؤكد  د.أحمد قائلا أن وصف الطبيب دواء معين لطفلك لا يعنى أن تعطيه نفس نوع الدواء في المرة التالية حتى لو بدا لك أن طفلك مصاب بنفس الحالة .يقول. أحمد: أحيانا أتلقى تليفونات من أهالي بعض الأطفال يشكون من أن أطفالهم لم يتحسن بعد تناوله الدواء فأقول لهم أنني لم أر طفلهم منذ فترة فيوضحون لي أنهم قد استخدموا نفس نوع الدواء الذي قد وصفته له في المرة السابقة. بالطبع لن يتحسن الطفل بهذا الشكل .يوضح د.أحمد أن الطبيب يستطيع أن يحدد الاختلافات الطفيفة بين الأعراض المختلفة وعلى هذا الأساس يصف الدواء المناسب فالكحة على سبيل المثال ليس واحدة قد تكون كحة جافة، طرية،أو ناتجة عن حساسية أو لها أي سبب أخر .

عندما تأخذين طفلك إلى الطبيب. ذكرى الطبيب بالأدوية التي يأخذها طفلك بشكل منتظم لآن بعض الأدوية قد تسبب خطورة إذا أخذت مع أدوية أخرى معينة. إذا حدث وأعطيت طفلك أي دواء دون استشارة الطبيب اقرئي  النشرة الداخلية للدواء لكي تعرفي إن كانت هناك أدوية معينة تتعارض مع هذا الدواء.

هذا الأمر هام خاصة إذا كان طفلك يخضع لعلاج بسبب إصابته تستمر لوقت طويل مثل الربو أو التبول أثناء النوم.

هناك عامل أساسي هام يجب أن يراعى عند إعطاء الطفل أو أي شخص بوجه عام أي دواء وهو تاريخ الصلاحية للدواء .يقول د .أحمد تاريخ الصلاحية هام للغاية لا يجب أن يعطى الدواء بعد انتهاء تاريخ الصلاحية المكتوب على العلبة. يؤكد د.أحمد على أن طريقة التخلص من الأدوية المنتهية الصلاحية أمر في غاية الأهمية أيضا،ويوضح قائلا لا يكفى أن نلقى بزجاجات وعلب الأدوية المنتهية الصلاحية كما هي في سلة القمامة بل يجب أن يتم تفريغ زجاجات الأدوية في الحوض أما بالنسبة لأقراص فيجب تذويبها في ماء ثم إلقائها في الحوض .إذا كانت أقراص فيجب تذويبها في ما ثم إلقائها في الحوض إذ كانت أقراص الدواء مغلفة بطبقة واقية يجب دقها ثم تذويبها في ماء ، هذه الاحتياطات هي لحماية الآخرين وحماية طفلك أيضا، فيوضح د.أحمد أن بعض الأشخاص يجدون أدوية منتهية الصلاحية في القمامة فيعيدون بيعها مرة أخرى كما أن الطفل الصغير يمكن أن يأخذ أدوية من سلة القمامة ويشربها أو يأكلها مما قد يؤدى إلى إصابته بتسمم عند شراء الدواء لا تعتمدي على أن الصيدلي قد راجع تاريخ الصلاحية بل يجب أن تراجعيه أنت بنفسك ولا تقبلي مطلقا شراء أدوية تاريخ صلاحيتها منتهى .عند شراء الدواء يجب أن تتأكدي من أنه هو الدواء الذي قد وصفه الطبيب بالتحديد .أحيانا يحدث خطأ ويتم صرف نفس نوع الدواء ولكن بالتركيبة الخاصة بالكبار على أنه دواء للأطفال مما قد يؤدى إلى خطورة شديد على الطفل بسبب الجرعة الزائدة إذا اقترح الصيدلي دواء بديل لعدم توافر الدواء الموصوف من قبل الطبيب أفضل شيء هو أن تتصلي بالطبيب وتسأليه.

كيف أقنع طفلي بأخذ الدواء؟

إن إعطاء الدواء للطفل الصغير يمثل مشكلة كبيرة بالنسبة لأبويه .عندما تفاجئين بأن طفلك قد أغلق فمه بشدة ولا يوافق على فتحه أو عندما يصرخ رافضا بشدة أخذ الدواء ستساءلين كيف سأجعله وافق على أخذ الدواء؟
عند إعطاء الدواء للطفل هناك بعض النقاط التي يجب الالتزام بها .كوني حاسمة. الأطفال عادة لا يحبون تناول الأدوية - ولكن تناول الدواء ليس أمرا اختياريا. اجعلي صوتك هادئا ولكن حاسم واقترحي عليه بعض الاختيارات المقبولة. يمكن أن يختار الطفل المكان الذي يأخذ فيه الدواء .من يعطيه الدواء ولكن لا يمكنه رفض الدواء.في النهاية قد تضطرين لغصب الطفل على أخذ الدواء إذا لم يكن هناك بديلا أخر.

استخدمي دائما الملعقة أو الكوب الموجود مع الدواء لوجود علامات قياس تسهل تحديد الكمية الموصوفة للطفل، الملاعق المنزلية تختلف في أحجامها فلا تعتمدي عليها .بعض الأمهات تفضلن استخدام قطارة أو سرنجة -بالطبع بدون إبرة- لإعطاء الدواء للمولود أو الطفل الذي يقاوم أخذ الدواء. إذا أردت ذلك .تخلصي أولا من الإبرة بالطريقة السليمة_ثم قربى السرنجة أو القطارة من مؤخرة حنجرة الطفل لكي يبلع الدواء،اسألي عن أهمية الالتزام بالوقت المحدد .بالنسبة  لبعض الأدوية مثل المضادات الحيوية ،الالتزام بالوقت المحدد للدواء أمر هام للغاية لآن تأخير الدواء قد يؤثر على فاعليته.

اللبوس كثيرا ما تكون اختيارا مناسبا للأطفال الصغار الذين لا يحبون أخذ الدواء.قبل إعطاء اللبوس .قومي بتدليكه بكمية بسيطة من الفازلين لكي يدخل بسهولة أكثر.

أما بالنسبة لنقط العين أو الأذن فإعطاؤها للطفل يعتبر تحدى للأم والأب.
عند اللجوء لاستخدامها ،قد تحتاجين شخص أخر لتجنب حدوث أي إصابات للطفل نتيجة حركته المفاجئة .بالنسبة لنقط العين شدي الجفن السفلى برفق إلى أسفل ثم ضعي النقط.

ماذا أفعل إذا تقيأ طفلي الدواء؟

إذا تقيأ طفلك الدواء يجب أن تعرفي أهمية الجرعة التي لم يتناولها طفلك ولماذا تقيأ الدواء. إذا كان هذا الدواء مضاد حيوي حاولي إعطاءه جرعة أخرى في أقرب وقت . إذا لم يكن توقيت الدواء أمر هام انتظري حوالي ساعة قبل أن تحاولي إعطاءه الدواء مرة أخرى.إذا كان طفلك قد تقيأ لأنه لم يستطع الاحتفاظ بأي شيء في معدته,اتصلي بالطبيب واسأليه إذا كان هناك دواء يمنع القيء (كثيرا ما تتوفر هذه الأدوية على شكل لبوس). إذا كان قد تقيأ لأنه كان يبكى أو لآن الدواء طعمه سيء حاولي إيجاد طريقة بديلة لإعطائه الدواء مثل إعطاء الدواء مع بعض العصير أو الطعام المفضل له وذلك لإخفاء طعم الدواء .إذا خرجت لبوسة بالكامل حاولي إدخالها مرة أخرى ولكن بعد تليينها واتركي طفلك نائما على بطنه لمدة 5 دقائق على الأقل(اشغليه بفيلم كرتون أو احكي له حكاية) واشرحي له أنه لا يجب أن يذهب إلى الحمام قبل نصف ساعة على الأقل.

كلمة عن المضادات الحيوية

المضادات الحيوية ليست لكل الأمراض ولا يجب إعطاؤها دون استشارة الطبيب.يعلق د.أحمد درويش على استخدام المضادات الحيوية قائلا:بعض الأمهات والآباء لا يشعرون بالراحة إلا إذا وصف الطبيب مضادا حيويا.قد أخسر مريضا إذا لم أصف له مضادا حيويا ولكنني لا أصف مضادا حيويا إذا لم يكن المريض في احتياج له .(الاستخدام الزائد للمضادات الحيوية يؤثر على فاعليتها عند الاحتياج الفعلي لها). المضادات الحيوية هي أدوية فعالة لمقاومة البكتريا.لكن إذا استخدمت بطريقة غير سليمة يمكن بالفعل أن تقلل من قدرة الجسم على مقاومة المرض.يوضح د.أحمد قائلا أغلب أمراض الشتاء أمراضا فيروسية والمضادات الحيوية لا تفيد إطلاقا في القضاء على الالتهابات الفيروسية فإذا قال لك الطبيب أن طفلك لا يحتاج لمضاد حيوي أي أى دواء أخر .صدقيه أحيانا شوربة الدجاج والراحة وبعض عصير البرتقال يكون هو أفضل علاج.

إرشادات هامة

  •  لا بأس من خلط الدواء بالعصير أو بكمية بسيطة من الطعام الطري لكن لا تخدعي طفلك وتقولي له أن طعم الدواء مثل طعم البمبوني أو أن طعمه جميل.
  •  ضعي الأدوية بعيدا عن متناول الأطفال فحتى الفيتامينات يمكن أن تمثل خطورة على الطفل لو أخذت بكميات كبيرة.
  •  اتبعي الإرشادات الموجودة على الدواء والتي أخبرك بها الطبيب. بعض الأدوية يجب أن تحفظ بالثلاجة وبعضها يحتاج للرج قبل الاستعمال . وأخرى يجب أن تؤخذ أثناء الأكل أو قبل الأكل إلى أخر هذه الإرشادات الخاصة بطريقة تناول الأدوية وحفظها. هذه النصائح والإرشادات لها غرض فيجب إتباعها بدقة.
  •  بعد تناول الدواء أعطى لطفلك بعض الماء البارد أو بعض العصير.
  •  لا تعطى أسبرين أو الأدوية التي يعتمد تكوينها على الأسبرين للأطفال أقل من 12 سنة خاصة إذا كانوا يعانون من أعراض البرد أو الأنفلونزا أو الجديري المائي. لقد ثبت وجود علاقة بين استخدام الأسبرين ومتلازمة (ريز) وهى حالة نادرة ولكنها أحيانا تتسبب في الوفاة.
  •  عندما تشكين في أي شيء اتصلي بالطبيب. طبيب الأطفال معتاد على اتصال الأهالي به وهم منزعجين للسؤال عن أي شيء يخص صحة أطفالهم ويجب أن يرحب طبيب الأطفال بالرد على أي أسئلة من أجل مصلحة الطفل المريض.
المصدر: مجلة الأم والطفل العدد 1 لسنة 2006
  • Currently 266/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
88 تصويتات / 2231 مشاهدة
نشرت فى 29 سبتمبر 2009 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,826,794

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك