مازال الغموض يلف طبيعة الفيروس المسبب لمرض إنفلونزا الخنازير وكيفية تشكله، فهو ينتمي إلى سلالة جديدة من عائلة فيروسات الإنفلونزا المسماة فيروسات A والتي يمكن أن تصيب البشر أو الطيور أو الخيول أو الخنازير بمرض الإنفلونزا.


وتنقسم عائلة هذه الفيروسات إلى أنواع فرعية وفقا لنوعي البروتين المكونين لهم، وهذان البروتينان هما( Hemagglutinin HA) و( Neuraminidase NA)، وتكمن وظيفتهما في تسهيل تسلل الفيروس إلى داخل الخلية الحية ومن ثم إصابة الحامض النووي الخاص بها.
 
وهناك 15 نوعاً فرعياً من بروتين HA، و9 أنواع فرعية مختلفة من بروتين NA. وتنتشر حالياً بعض الأنواع الفرعية من الإنفلونزا أي (مثل: إتش1إن1، إتش1إن2، وإتش3إن2) بين البشر، في حين الأنواع الفرعية الأخرى تنتشر عموماً بين الحيوانات فقط.

سبل الوقاية من الفيروس:

وسبل الوقاية من فيروس إنفلونزا الخنازير؛ فتتلخص كما يقول معهد روبرت كوخ الألماني- وهو المؤسسة الفيدرالية الألمانية المسئولة عن الوقاية ومكافحة الأمراض- في تطبيق قواعد النظافة العامة التي تمنع انتقال الفيروسات مثل:

  • غسل اليدين وتجفيفهما جيداً قبل تناول الطعام وبعد استخدام المرحاض أو ملامسة أشخاص آخرين.
  • عدم تغطية الأنف براحة اليدين عند العطس، لأن الفيروسات تنتقل بسهولة من خلال اليدين أثناء المصافحة على سبيل المثال.
  • تهوية الأماكن جيداً لأن الهواء الساكن يحمل عدداً أكبر من الفيروسات.

يذكر أنه ما زال البحث جارياً على تطوير لقاح مناسب ضد فيروس إنفلونزا الخنازير، ويرى بعض الخبراء أن الفترة اللازمة للتوصل إلى لقاح تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر.

نموذج ثلاثي الأبعاد لفيروس إنفلونزا الخنازير

أخطر أنواع الإنفلونزا التي شهدها العالم:

تعد عائلة فيروسات A من أشرس عائلات الفيروسات التي تصيب الإنسان وتسببت في انتشار ثلاثة أوبئة في القرن الماضي، وهي الإنفلونزا الاسبانية والآسيوية وإنفلونزا هونج كونج. وفيما يلي تعريف بأخطر أنواع الإنفلونزا التي شهدها الإنسان في العصر الحديث:

  • الإنفلونزا الاسبانية 1918-1919: الفيروس المسبب (إتش1إن1): سبّبت العدد الأعلى لوفيّات الإنفلونزا المعروفة، حيث يقدر عدد الذين ماتوا حول العالم بسببها بنحو 25 مليون شخص، وفي بعض التقديرات وصل هذا العدد إلى 50 مليون شخص. ولقد توفي العديد من الناس جراء الإصابة بهذه الإنفلونزا ضمن الأيام القليلة الأولى بعد العدوى، في حين مات آخرون متأثرين بالمضاعفات التي ترتبت على هذا المرض. كما كان تقريباً نصف أولئك الذين ماتوا من الشباب البالغين الأصحاء.
  • الإنفلونزا الآسيوية 1957-1958: الفيروس المسبب (إتش2إن2): تسبّبت في وفاة نحو مليوني شخص وفق بعض التقديرات، فقد تفشت أولا في الصين في أواخر فبراير 1957، ثم انتقلت إلى الولايات المتّحدة بحلول شهر يونيو 1957.
  • إنفلونزا هونج كونج 1968-1969: الفيروس المسبب هو (إتش3إن2): اكتشف هذا الفيروس أولا في هونج كونج في مطلع العام 1968 وانتقل لاحقاً إلى أماكن عديدة في العالم، ويقدر عدد الضحايا بنحو 800 ألف شخص، فيما تتحدث بعض التقديرات عن 2 مليون ضحية، ويذكر أن فيروسات إنفلونزا (إتش3إن2) ما زالت موجودة إلى اليوم.
  • الإنفلونزا الروسية 1977-1978: الفيروس المسبب هو نوع فرعي من فيروس اتش1ان1، حيث تسببت في وفاة نحو 700 ألف شخص.
المصدر: دويتشة فيلله: (هـ ع ا/د ب ا/ا ف ب/ويكيبيديا)/ تحرير: هشام العدم
  • Currently 429/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
146 تصويتات / 3053 مشاهدة
نشرت فى 28 أكتوبر 2009 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,453,667

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك