عندما يبلغ الطفل عامه السادس يمكنه ان يبدأ التصرف في مصروف جيبه بمفرده.
فعندما يعطي الأهل اطفالهم المصروف كل اسبوع او كل شهر فذلك سيجعلهم يشعرون باهميتهم في المجتمع.

اول خطوة في الاعتماد على النفس

عندما يحصل الطفل على مصروف الجيب يشعر بالاستقلال عن اهله.. فالطفل يحتاج دائما الى مبلغ من المال تحت تصرفه.
وعندما يبدأ الطفل بسرقة النقود او عدم رد الباقي عند شرائه الخبز مثلا، يجب على الاهل ان يوقنوا بان أطفالهم في حاجة إلى الاستقلال.فمصروف الجيب بالنسبة إلى الطفل هو مبلغ من المال يصرفه كما يشاء من دون رقابة الاهل.
ان مجال انفاق مصروف الجيب عند الاطفال يختلف حسب عمر الطفل. فالصغار يفضلون شراء الحلوى وصور الأبطال الذين يفضلونهم. أما الكبار فيصرفون نقودهم في النوادي او الذهاب الى السينما او في شراء الملابس او الاحذية التي يحلمون بارتدائها حيث يشعرون بانهم قد تخلصوا من تدخل ابائهم في اختيار ملابسهم كما ان الأطفال يحافظون على اللعب التي اشتروها بمصروفهم عن اللعب التي اهديت اليهم.
عندما يحصل الطفل على قدر من المال، وحتى لو كان صغيرا في البداية، يتجه الى صرفه فورا ولكنه يعرف تدريجيا قيمة هذه النقود، ويتعود على ادخار قدر من ماله حتى يتمكن من شراء ما يحبه.

مصروف الجيب يزداد

ان النقود بالنسبة للطفل الذي يبلغ من العمر اقل من سبع سنوات لا تعنيه.. لذلك يجب على الاهل الا يمنحوا اطفالهم مصروفا في هذه السن.
لذلك يجب على الأهل ان يعودوا أطفالهم الاعتماد على النفس في صرف النقود. ففي البداية يجب اعطاؤهم قدرا صغيرا من المال وبالتدريج يزداد هذا القدر حتى يتمكنوا من الاعتماد على أنفسهم.

مصروف الجيب وتدخل الأهل


وحتى يتعلم الطفل الاعتماد على النفس يجب الا يتدخل الاهل ابدا في أسلوب صرف أطفالهم للنقود فمصروف الطفل يجب ان يكون تحت تصرفه هو دون تدخل من الأهل كما ان قدر مصروف الطفل يعتمد على ثلاث نقاط اولها سن الطفل وثانيها ميزانية الأسرة وثالثها احتياجات الطفل.
بالنسبة إلى الأطفال الذين يبلغون من العمر ست سنوات فان احتياجاتهم لا تتعدى شراء الحلوى.
وكلما تقدم الطفل في العمر يجب على الأهل أن يزيدوا مصروفه.
المصروف يجب ألا يكون كبيرا
يجب على الاهل ألا يتركوا مع اطفالهم مبالغ كبيرة من المال.
فعندما يعطي الاهل مصروفا لأطفالهم فهم يعودونهم على أهمية هذه النقود لذلك يجب ان تكون هناك حدود لمصروفهم، لان المصروف الكبير لا يساعد الأطفال على معرفة حقيقة الحياة.
كما يجب ان يكون مصروف الطفل في المستوى نفسه الذي يأخذه أصدقاؤه حتى لا تنشأ هناك فرقة بينه وبينهم.
وفي النهاية نرى أن مصروف الجيب النسبة إلى الأطفال مهم ولكن يجب ألا يزيد في مقداره حتى يستطيع الطفل ان يتعرف على حقائق الحياة.
كراسة لطفلك:
حتى يتعلم الطفل الطرق الصحيحة لإنفاق النقود يجب على الأم ان تعطيه كراسة صغيرة يكتب في الجهة اليمنى مقدار ما أخذه من نقود وفي الجهة اليسرى مجالات انفاق هذه النقود ـ وبعد شهر يستطيع الطفل ان يعمل ميزانية لمصروفه وسيعرف ما يحتاج إليه من النقود لصرفها ويستطيع ادخار الباقي.

المصدر: موقع مجلة فساتين
  • Currently 108/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
35 تصويتات / 1343 مشاهدة

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

17,684,398

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك