إن احترام الزوجين وحبهما لبعضهما البعض لا يعنى بالضرورة أنهما لا يختلفان، فالحياة الزوجية لا تخلو من الخلافات والتعارض فى الآراء، ولكن المهم هو كيفية التعامل مع هذه الخلافات، أى كيف تختلفان بأسلوب لائق.
في ظل وجود أطفال يكون من الأجدر مراعاة هذا الأسلوب وذلك لسببين: من ناحية، من المهم أن تكونا لأطفالكما النموذج الذي يحتذيان به، ومن ناحية أخرى من المهم توفير بيت هادئ وآمن لهم. إليك بعض النصائح للتحكم فى هذه المجادلات.

كونا نموذجين يحتذى بهما:
الأطفال يتعلمون من آبائهم الكثير، فمن الممكن أن يتعلموا أن تعدد الآراء أمر صحى، وأن الاختلاف فى الرأى لا يجعل صاحبه "جيد" أو "سئ". نحن كآباء يجب أن نعلم أبناءنا أنه عند التعبير عن رأى مخالف، يجب أن يتم ذلك بطريقة دقيقة ومنطقية ومقبولة.

امنحا أطفالكما بيتاً آمناً :
إن الخلافات الكثيرة والطويلة أمام الأطفال غالباً تثير فيهم شعوراً بعدم الراحة وبالقلق خاصةً فى الأطفال الأصغر سناً. فى حالة وجود أطفال صغار (حتى سن سبع أو ثمانية أعوام)، غالباً يكون من الأفضل عدم اختلاف الأبوين أمامهم لأن الأطفال فى هذه السن يتسمون بالجمود، ولا يستطيعون فهم أن الشخص يمكن أن يتجادل مع شخص آخر دون أن يكرهه. إذا كنت وزوجك تختلفان كثيراً، يجب أن يكون ذلك بعيداً عن الأطفال، وإذا حدث ولاحظ الأطفال هذه الخلافات، يجب إخبارهم أنها مجرد خلافات أو مجادلات وأن الأبوين لازالا يحترمان ويحبان بعضهما البعض. هذا سيجعل الأطفال يشعرون بالراحة والأمان باطمئنانهم إلى أن أبويهم لن ينفصلا - هذا فى حالة الخلافات الشديدة.

اجعلا الجدال بينكما مفيداً:
إذا تم التعامل بشكل سليم مع المجادلات التى تحدث بين الزوجين، يمكن أن تؤدى إلى تقوية العلاقة بينهما وتسمح للطرفين بالتنفيس عن مشاعرهما وتحسين التواصل بينهما وتقليل شعورهما بالضيق. ضعا النصائح الآتية فى اعتباركما عندما تتجادلان فى المرة القادمة.

افعلا

تحدثاً، غالباً ما يساعد الحديث على حل الأمور على عكس الشجار الذى لا يوصل عادةً إلى أى نتائج إيجابية.
انهيا الجدال وكل منكما يشعر أنه منتصر وليس هناك خاسر. بهذه الطريقة يكون كل من الزوجين قد عبر عن وجهة نظره وتم التوصل إلى حل وسط يرضى الطرفين. يمكن أن يتكون لدى أحد الطرفين شعوراً بالضيق إذا شعر أنه قد "خسر" وأن الطرف الآخر هو "الفائز".
تكلما فى الموضوع الآنى، أى موضوع الجدال، ولا توسعا نطاق الجدال ليشمل خلافات الأسبوع أو الشهر أو العام الماضى.
تحدثا بنبرة هادئة ومحترمة
اختارا الوقت والمكان المناسبين للحديث، أى عندما يكون كل منكما مرتاح وغير مرهق وغير قلق من أمر آخر. تجنبا اللوم. استخدما عبارات توضح مشاعركما بدلاً من استخدام عبارات الاتهام لبعضكما البعض.
اقصرا الخلاف عليكما أنتما الاثنين ولا تقحما فيه طرف ثالث مثل أحد الأخوة أو الأصدقاء.
اتسما بالمرونة وأظهرا استعدادكما لقبول حلول وسط، يمكنكما عمل قائمة بالحلول البديلة التي لديكما استعداد لتجربتها. أحياناً لا يكون هناك حل مقبول للطرفين، وأحياناً يكون الحل هو أن تتفقا على ألا تتفقا.
بعد كل خلاف بينكما وقبل الوصــول لأي قرار أو حل، من المهم أن يأخذ الطرفان وقتاً كافياً للتفكير فى كل ما قيل وتمت مناقشته. بهذه الطريقة هما يعطيان أنفسهما وبعضهما البعض وقتاً للتفكير بشكل جيد في النقاط التي نوقشت والبدائل التي طرحت.
اعتذرا إذا أخطأتما.

لا تفعلا
لا تقاطعا بعضكما البعض. يجب أن يستمع كل منكما للآخر وأن يعطى للطرف الآخر الوقت الكافي لعرض وجهة نظره
لا تدعا الجدال يطول. عادةً يكون من الأفضل تقصير مدة الجدال واستئنافه فى وقت لاحق مع الاتفاق على ألا يحمل أي منكما للآخر أي ضغينة خلال هذه المدة.
لا تستسلما وتنسحبا في وسط المجادلة أو المناقشة كما لا يجب اللجوء للتهديدات مثل التهديد بالانفصال. فعادةً تكون هذه التهديدات غير واقعية، وتوسع حجم الشقاق ولا تؤدى إلى الوصول لأى حلول.
لا تستخدما أسلوب السخرية والتقليل من شأن بعضكما البعض، فهذا سيزيد من مشاعر الضيق عندكما.
لا تسعيا للانتصار، بل لإنجاح علاقتكما الزوجية، وتذكرا أن تنهيا الجدال وكل منكما يشعر بالانتصار.
لا تنسيا التسامح ولا تجعلا كبريائكما يمنعكما من طلب السماح.

المصدر: عالم الأم والطفل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 387 مشاهدة

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,435,707

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك