الشيكولاتة و الشعور بالسعادة و الراحة ‏ تشعر الكثيرات بعد تناول وجبة الإفطار بالرغبة في تناول قطعة حلوي أو شيكولاته حيث يعقبه علي الفور إحساس بالهدوء والسعادة الداخلية‏..‏ ويفتقدن هذا الإحساس تماما إذا اضطررن إلي إتباع نظام غذائي بهدف التخسيس‏..‏ ويتساءلن عن السر في قطعة الشيكولاته وعن إمكانية تناولها أثناء الرجيم‏..‏ يجيب علي هذا التساؤل د‏.‏شريف عزمي استشاري التغذية والسمنة وعلاج الآلام قائلا‏:‏ إن سر الإحساس بالانتعاش والابتهاج الذي تبعثه الشيكولاته في النفس يرجع إلي مادة الكافيين التي تعتبر منشطا فعالا للجهاز العصبي وعاملا مهما يخلصه من التعب والإجهاد فيتولد علي الفور إحساس بالراحة والهدوء والسعادة‏..‏ كما يتوافر في الشيكولاته نسبة من السكر تعمل علي رفع معدل هورمون السيروتويني وهو الهرمون المسئول عن المزاج‏..‏ ولكن كما يقول المثل أوله حلو وآخره مر بمعني أن تناول هذه النوعيات من الحلوي يؤدي إلي إدمانها فيفتقدها الجسم إذا حرم منها ويعاني من الإحساس بالرتابة والاكتئاب‏..‏ لذلك فإن النصيحة التي يقدمها د‏.‏شريف عزمي تتلخص في تناول قطعة صغيرة منها بشرط أن يتم تناولها ببطء للاستمتاع بمذاقها الطيب أولا ولمنح مراكز الإحساس بالشبع الموجودة علي طرف اللسان فرصة الاكتفاء بهذا القدر القليل لرفع مستوي هورمون السيروتويني في المخ‏.‏ وينصح د‏.‏شريف من يرغبن في تناول الشيكولاته أثناء الرجيم بتناول قطع صغيرة من الأنواع الخالية من السكر‏..‏ ويشير في النهاية إلي حقيقة علمية مهمة تؤكد أن الحلوى أو الشيكولاته وحدهما لا يكفيان لرفع الروح المعنوية‏..‏ إذ يجب أن يصاحب ذلك ممارسة الرياضة لمدة‏30‏ دقيقة يوميا لأنها تساعد الجسم علي إفراز هرمونات طبيعية تخلصه من الإحساس بالألم والتعاسة والتوتر وتضبط المزاج. عن الأهرام اليومي
  • Currently 316/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
105 تصويتات / 1861 مشاهدة
نشرت فى 25 يونيو 2007 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

17,502,389

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك