إن أهم الآداب الخاصة بالذهاب إلى النوادي هي أن الأعضاء فيها متساوية أو لا يجوز أن يتقيدوا داخل النادي بتفاوت درجاتهم في الخارج.

وينبغي على أي عضو ألا يستغل الزمالة في النادي لصالح أغراضه الخاصة بأن يتقرب بشكل مُغرض وفاسد من رئيسه في العمل في محاولة لكسب وده، ورفع الكلفة بينهما في ديوان العمل أو المكتب اعتماداً على الزمالة الودية في النادي.

آداب السلوك داخل النادي:
ويوجد هناك آداب للسلوك داخل النادي، ومنها تجنب خطأ شائع جداً، كأن يعتاد العضو إحضار كثير من الضيوف للنادي في فترات متكررة كأنه يقحم أشخاصاً على عضويته وهم ليسوا أعضاء، أما العضو الجديد فعليه أن يحسن السلوك ولا يفرض نفسه على من لا يعرفونه، ولاسيما خارج الملاعب الرياضية، واعلم أن للعائلات في المجتمعات العربية حرمتها وليس من المستساغ أن يبدأ العضو بمحادثة فتاة أو سيدة من الأعضاء بغير معرفة سابقة.

وإن كان اللائق طبعاً أن يقدم خدماته إن وجدها في مأزق أو موقف تحتاج فيه إلى مساعدة، ولا يستغل ذلك لغرض في نفسه. وقد يكون من المرغوب فيه في حياة النوادي أن يبدو عضوا خفيف الظل مشهوداً له بالبراعة في لون من ألوان المرح، ولكن يجب الحذر من الإفراط في خفة الظل، لأن المحبب عدم إلقائها على الأعضاء إلا بطلب منهم، فالنادي مكان لراحة الأعصاب كما أنه مكان للتسلية واللهو.

ومن الطبيعي أن ينشد العضو راحته في النادي إلى حد كبير ولكن يجب أن يراعي راحة الآخرين أيضاً، فلا يزعجهم بصوت مرتفع، ولا يفرض نفسه على من يختلون منهم لحديث هادئ، ولا يحتكر الملاعب وموائد الطاولة مدة زمنية طويلة أطول من اللازم.

ومما لا يحتاج إلى بيان، وجوب الأمانة لمستوى النادي فلا تحضر إليه أو تزكي لعضويته إلا من هو جدير بذلك، واعلم أن الاحتشام داخل هذه الأسرة الكبيرة في اللفظ والنظرة واجب عليك كما هو واجب داخل أسرتك الخاصة.

المصدر:

  • جريدة الشرق
  • Currently 356/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
120 تصويتات / 2747 مشاهدة
نشرت فى 21 أكتوبر 2007 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,490,777

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك