قال الطبيب الشهير د. سوس: " كلما قرأت أكثر كلما عرفت أشياء أكثر. كلما تعلمت أكثر، كلما حققت إنجازات أكثر." القراءة بذرة نحتاج لزرعها وتغذيتها في أنفسنا وفى أطفالنا.

هناك العديد من الطرق التي يمكن أن يتبعها الوالدان لتشجيع طفلهما على القراءة. يقول جيم تريليس مؤلف كتاب The Read- Aloud Handbook : " نحن نقوم بتعليم أطفالنا القراءة جيداً في المدارس، ولكننا ننسى تعليمهم حب القراءة. أهم الجوانب التي يجب أن توضع في الإعتبار عند تربية طفل قارئ هى زرع حب القراءة في نفسه.

كثير من الأمهات والآباء يشجعون أطفالهم على القراءة من خلال الأسلوب التقليدي وهو تحفيزهم بالجوائز. لكن يحذر جيم تريليس قائلاً: لا تبالغا في هذا الأسلوب لأن الجائزة ستصبح هى هدف الطفل وليست القراءة نفسها."

يجب أن تتفهما أيضاً أن لكل طفل معدله الذى يسير به حتى يتمكن من القراءة، فتحليا بالصبر.

إليكما بعض الإرشادات التي يمكنكما إتباعها لتشجيع طفلكما على الاستمتاع بالقراءة.

 الوقت ليس مبكراً !
تظهر الأبحاث أنه يمكنك القراءة لطفلك في أى سن، فالقراءة تساعد على تنمية المهارات الإدراكية عند الطفل بشكل كبير. هناك العديد من الكتب المصنوعة من القماش والخامات المقاومة للماء والتى تناسب الأطفال الصغار إلى جانب الكتب التي تصدر أصواتاً.

أحرصي على وجود مكتبة في بيتك
إختاري ركناً مناسباً في بيتك وثبتى فيه مكتبة أو بعض الأرفف واهتمي أنت وأطفالك، بتزيينها وملئها بالكتب المناسبة. تأكدي من إختيار مكان مريح وبه إضاءة جيدة ويسمح باستيعاب كنبة أو مقعدين. إن وجود مكان خاص بالقراءة في البيت يظهر للطفل أن الكتب لا تخص المدرسة أو المذاكرة فقط بل يبرز ذلك الجانب الممتع للقراءة وأهمية السعي للحصول على معلومات عن الموضوعات المختلفة.

 خصصي أحد هذه الأرفف لطفلك وتأكدي من أن يكون الرف الخاص به في متناول يديه لكي يشعر بأنه مميز. إن سهولة الوصول للكتاب من أهم الطرق لتشجيع الصغار على القراءة. اسمحي أيضاً بأن يكون له رف خاص في غرفته يضع عليه الكتب التي يجب قراءتها دائماً. هذه طريقة للتعبير عن إحترامك لخصوصياته واختياراته.

لا تنسي اختيار كتب المدرسة التي يمكنك إضافتها إلى المكتبة لأنك بهذه الطريقة تظهرين لطفلك فكرة أن التعلم متعة.

لا تقارني
لا تقارني أبداً قدرة طفلك على القراءة بقدرات الأطفال الآخرين. هذا خطأ فادح قد يؤثر سلبياً على تقدير طفلك لذاته كما قد يجعله عنيداً.

قوموا بزيارات مستمرة إلى المكتبات العامة ومحلات بيع الكتب
أعطي لأطفالك فرصة التواجد في أماكن بها العديد من الكتب. إذا كنت تتسمين بحب المغامرة، خذيهم في رحلة إلى الإسكندرية لزيارة مكتبة الإسكندرية.

أيضاً اغرسي في طفالك حب شراء الكتب واجعلي زيارة أماكن بيع الكتب من الأنشطة التي تحرصون عليها. اسمحي لأطفالك باختيار بعض الكتب بأنفسهم لأن هذا يضفي على التجربة خصوصية كما يعطيهم إحساساً بالملكية والمسئولية تجاه هذه الكتب. تقول نيرمين جبر- مدرسة بالصف الأول الإبتدائى: " إن تعود الطفل على جو محلات بيع الكتب يعطيه الإحساس بالمسئولية والرغبة في الاختيار". إختاري موضوعات لها علاقة بظروفكم مثل تعويد الطفل على استخدام القصرية – إذا كان لديك طفل في هذه السن – أو استقبال طفل جديد في الأسرة، ... الخ. إن وجود صلة بين القارئ وموضوع الكتاب الذى يقرأه يبرز أهمية الكتب في حياتنا.

ضعي في اعتبارك اهتمامات طفلك
لا يجب أن يتحكم الوالدان بشكل كبير فيما يقرأه طفلهما لأن ذلك سيعطيه شعوراً بأن القراءة واجب، لذلك يجب أن يضع الوالدان في اعتبارهما اهتمامات طفلهما. على سبيل المثال، اشتريا مجلات رياضية  أكثر إذا كان طفلكما مهتماً بالرياضة، ويمكنكما أيضاً تشجيعه على قراءة كتب تاريخية عن الدورات الأوليمبية وكيف بدأت.

أظهري لطفلك فائدة الكتب 
عندما تقرئين كتاباً مع طفلك أو عندما يكون لازال في مرحلة التعود على القراءة، عادة ما بين 4 إلى 7 سنوات، من المهم أن تظهري له الحكمة أو الموعظة التي تكمن وراء القصة. هذا سيوضح للطفل أنه يمكن أن يتعلم من القصص أو الكتب التي يقرأها. تقول نيرمين جبر:" المناقشة هي وسلية لحث الطفل على تكوين رأيه في كتاب ما، فكرهه لكتاب معين قد يتحول إلى حب عن طريق التحليل والتفكير المنطقي." لتطبيق هذه الفكرة، إختاري كتاب وصفات أكل وقوما بطهي مأكولاتكما المفضلة! من سن 8 إلى 12 سنة، شجعي طفلك على حل الكلمات المتقاطعة إلى جانب القراءة لزيادة حصيلته من المفردات اللغوية ولزيادة سرعته في القراءة.

اقرءا معاً بصوت مرتفع!
لقد ثبت أن القراءة بصوت مرتفع من أحب الأنشطة لكل أفراد الأسرة سواء الصغار أو الكبار. اسمحي لطفلك بالتآلف مع شخصيات القصة من خلال تشخيصك لها وتقليد الأصوات. القراءة بصوت مرتفع ستعطي للطفل أيضاً فرصة سماع النطق السليم للكلمات. أثبتت الأبحاث كذلك أن القراءة اليومية مع الطفل ولو لمدة 30 دقيقة فقط تزيد بشكل ملحوظ من قدرته على القراءة.

عند القراء معاً، توقعي مقاطعة طفلك لك بالتعليقات والأسئلة. كوني صبورة لأن أسئلة طفلك وتعليقاته هى ما يؤدي إلى إشراك طفلك في العملية الذهنية.

إذا وجدت أن طفلك بدأ يفقد إهتمامه بالقصة، حاولي جذب انتباهه بعمل تنبؤات عن سير القصة، وكيف كنتما تفضلان نهاية القصة، وضعا نهايات بديلة لها.

لا تندهشي إذا طلب طفلك قراءة نفس القصة مرات ومرات، فهو أمر طبيعي يوضح مدى أرتباط الطفل بشخصيات القصة ومدى إعجابه بالقصة نفسها. تقول نيرمين جبر:" الأطفال يشعرون بالسعادة عندما يكونون على علم بالأحداث التالية في القصة".

كونى قدوة إيجابية
يجب أن تكوني قدوة إيجابية لكي تبثي في طفلك شيئاً هاماً جداً عن القراءة وهو أن القراءة ليست واجباً. تقول نيرمين جبر: " إن الطريقة التي تعرضين لها القراءة على طفلك تبقى معه." بيدك أنت أن توصلي لطفلك أن القراءة مهمة ومفيدة وممتعة أو أن توصلي له أن القراءة عبء ثقيل. يؤكد خبراء التعليم أن الحماس للقراءة أمر معدي!

قدمي الكتب كهدايا
إن تقديم الكتاب كهدية يظهر للطفل أن الكتب بها من المتعة ما يجعلها صالحة لأن تكون هدايا. قدمي لطفلك كتاباً ظريفاً كهدية واطلبي منه أن يختار واحداً لك. يمكنك أيضاً أن تعرفي طفلك على فكرة " كوبونات الهدايا" – وهى خدمة توجد في محلات بيع الكتب الكبرى – حيث يمكن لحامل الكربون إستبداله بأى كتب أو مشتروات تعادل قيمته.

أى مكان يصلح للقراءة !
شجعي طفلك على اصطحاب كتاب معه أينما ذهب حتى إلى الشاطئ ! القراءة خلال أجازة الصيف تحسن مستوى قراءة الطفل خلال السنة الدراسية. توضح نيرمين جبر قائلة:" عندما ينمي الوالدان قدرة طفلهما على القراءة، فإن ذلك يحسن من أدائه على كل المستويات من حيث تكوين الجمل، معرفته باللغة، والنطق الجيد."

أصنعا علامات للكتب !
وجود علامة توضع في الكتاب لمعرفة المكان الذى توقف عنده القارئ يسمح للطفل بالتوقف عن القراءة في أى وقت يناسبه وأن يجد بسهولة بعد ذلك المكان الذى توقف عنده.

لعمل هذه العلامات، يمكنكما قص مجموعة من الورق المقوى بالألوان التي تفضلانها ثم تقومان بتلوينها وزخرفتها، أو الكتابة عليها، أو لصق صور أو ستيكرز عليها، فهى طريقة سهلة وممتعة لعمل علامات للكتب.

المصدر:

  • مجلة عالم الأم والطفل العدد 2 لسنة 2005
  • بقلم: هالة عثمان
  • Currently 314/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
106 تصويتات / 1503 مشاهدة
نشرت فى 28 يونيو 2009 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,725,778

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك