كذلك تعرف كل أم اهتمام الأطفال الشديد باللعب بالماء. على كل أم أن تسأل نفسها:" لماذا يشغف الأطفال كل هذا الشغف باللعب بالماء؟" إن الطفل, عندما يلعب بالماء, لا يسلي نفسه فقط, بل يعد نفسه أيضاً للحياة فيما بعد. إن يد الطفل تحس بحرارة الماء, وعينيه تنجذبان إلى شكله الذي يتغير بسرعة عندما يضع يديه فيه, وأذنيه تصغيان إلى ما يصدر عن الماء من أصوات عندما يحرك يديه فيه بشدة. إن معظم حواس الطفل تشارك في تجربة اللعب بالماء فالماء يقدم للطفل, في كل لحظة , خبرة مثيرة جديدة.

اللعب بالماء داخل البيت
وقد يتصور البعض أنه لا محل للعب الأطفال بالماء داخل البيت, لكن من الممكن أن نضع كمية قليلة من الماء في حوض استحمام الطفل المصنوع من البلاستيك, ثم نترك الطفل, منذ أن يبلغ 18 شهرا من عمره , يرش هذا الماء ويصبه ويقطره. إنه يراه ويشعر به ويتذوقه ويسمعه وهذا يساعد على تنمية حواس الطفل المختلفة, كما يشعر بالسعادة.
والعبوات الصغيرة المصنوعة من البلاستيك, يمكن تقطيعها وثقبها لتصبح مثل قمع أو مصفاة ويمكن للطفل أن يتعلم أن أعواد الثقاب أو القش سوف تطفو فوق سطح الماء, مثل البطة التي يلعب بها. لكن قطعة النقود المعدنية سوف تغوص إلى قاع الإناء.
ومن الأفضل صنع " مريلة " من المشمع أو البلاستيك , يرتديها الطفل فوق ملابسه, فتمنع البلل عن ملابسه وجسمه.

بعد بلوغ سنتين:
وفي الفترة من سنتين إلى ثلاث سنوات , يحب الأطفال النفخ في الماء خلال أنبوب من البلاستيك, ثم يراقبون الفقاعات التي تتفجر في الماء ويمكن استخدام أنبوب مماثل في توصيل عبوتين من البلاستيك, ثم يأخذ الطفل في ملاحظة أحد الوعاءين يمتلئ والثاني ينقص تبعا لموضع كل وعاء بالنسبة للآخر.
إننا عن طريق الماء, يمكن أن نعلم الأطفال أشياء جديدة كثيرة , كما نتيح لهم الإحساس بالمتعة والسعادة, بالإضافة إلى إثارة خيالهم الخلاق.

إعداد:

  • أ . يعقوب الشاروني - أستاذ زائر "أدب الأطفال" بقسم الدراسات العليا - بكلية رياض الأطفال بالإسكندرية - والمشرف على باب الطفل بصحيفة الأهرام ومجلة نصف الدنيا - والرئيس السابق للمركز القومي لثقافة الطفل.
  • Currently 287/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
93 تصويتات / 3213 مشاهدة
نشرت فى 27 يوليو 2009 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,073,540

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك