بالنسبة للطفل الصغير؛ لا بأس من الاستحمام يوميا في أشهر الشتاء كما هي الحال عادة في فصل الصيف وذلك ما دامت تتبع الأم بعض القواعد البسيطة وتحرص عليها من أجل سلامة طفلها.

وبداية فإن استخدام الماء الفاتر لاستحمام الطفل أمر أساسي أما الصابون فيفضل استخدام صابون استحمام سائل غير معطر وخال من المواد العضوية حيث أن الصابون الذي يحتوى على تلك المواد العضوية في تركيبته قد تم تصنيعه من مواد منظفة من شأنها أن تزيل الطبقات السطحية من البشرة وهي طبقات ذات أهمية حيث تساعد في الحفاظ على نداوة البشرة عن طريق حجز الماء فيها.
يجب الانتباه إلى أن الهواء فى المنزل قد يثير حالة الإكزيما بعد الاستحمام إذا كان الطفل مصابا بها والإكزيما نوع من الحساسية تظهر فيها البشرة حمراء اللون وتتقشر وتصيب الطفل بالحكة في أجزاء من الجسم مثل الوجه والعنق والركبتين ومرفق اليدين وعلى هذا الأساس ينصح الأطباء
باستخدام صابون مطهر ومضاد للجراثيم والبكتيريا حتى نجنب بشرة الطفل ومن أجل تجنب فقدان بشرة الطفل لنداوتها يفضل إلا يستغرق استحمام الطفل أكثر من عشر دقائق وما أن يخرج من الحمام يجب دهن جسمه بكريم أو جل مرطب وذلك خلال دقائق معدودة أي في عملية سريعة لا تتعدى الثلاث دقائق وذلك بهدف مساعدة البشرة على الاحتفاظ بالماء فيها
مع مراعاة الحرص على تجنب منطقة العينين وما حولهما.


كما يلاحظ أنه يمكن استخدام تلك الكريمات المرطبة للبشرة لفترة لا تزيد على ثلاثة أشهر من تاريخ بدء فتح العبوة وذلك لأنها تتلوث بالبكتيريا الضارة بعد هذه الفترة.

وعند الخروج من الحمام: سواء في الصيف أو في الشتاء فإن البشكير ذا غطاء الرأس يكون مفيدا لحمايته من التعرض لأي تيارات هوائية عند إخراج الطفل من الحمام.

المصدر: منتديات حياتي غير
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 2059 مشاهدة

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,834,070

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك