المرور بتجربة الانفصال العاطفي أو الطلاق يمكن أن تكون مؤلمة ومزعجة لهذا أنت بحاجة إلى كل ذرة تعاطف ولمسة تفهم. ولكن هناك بعض الأمور التي يجب أن لا تقومي بها بعد الانفصال.


لا تستمعي لنصيحة أفضل صديقة لديك.
قد تبدو هذه النصيحة مغايرة لما ينصح به الناس بعضهم أحيانا، ولكن هذه هي الحقيقة. صديقتك العزيزة ستحاول أن تحسن من شعورك. هذا هو دورها في هذه الظروف. ولكنها قد لا تعطيكِ أفضل نصيحة، لأنها ستكون متعاطفة معك بل وستساعدك على اتخاذ قرارات خاطئة أيضا. إذا كنت تريدين نصيحة حقيقية، خذها من رجل وليس امرأة. مرجعية الرجل هي عقله وليس قلبه وهذا ما يجب أن ترتكز عليه قراراتك في هذه المرحلة.


لا تتصلي بزوجك أو شريكك السابق.
بالطبع، أنت تريدين عودة الحياة إلى مجاريها. ولكن إذا كان الانفصال حاسما أو لأسباب لا يمكن العودة عنها، مثل العنف الأسري، الخيانة، الخ يجب أن تتخلي عن فكرة العودة إليه تماما. سوف يأتي يوم تقولين فيه جملتك الختامية ولكن اليوم ليس هو الوقت المناسب.


لا تتحدثي مع أي شخص من الماضي.
العودة إلى شخص في الماضي لاستشارته في علاقتك الحالية ليس الحل فعلى الأرجح بأن الشخص الذي انفصل عنك في الماضي لن يكون أفضل صديق لك للحديث عن انفصالك الحالي. أفضل طريقة لإنهاء المرحلة هي المضي قدما.


لا تفتحي هاتفك أو بريدك الإلكتروني من 10 مساءا – 7 صباحا.
أسوء أوقاتك ما بعد مرحلة الانفصال هي ما بعد الساعة 10 عندما تشعرين بأنك أصبحت وحيدة ولكن اللجوء إلى الهاتف أو البريد الإلكتروني للتعبير عن وحدتك لن يجعلك تشعرين بالراحة بل سيجعلك تشعرين بالخجل والذنب في الصباح، لا تلتقي بأشخاص على الانترنت في الليل ولا تحاولي الاتصال بشريكك. قاومي الشعور بالوحدة بقراءة كتاب جيد وفقط.


لا تسمعي الأغاني الحزينة.
السبب واضح، أنت تعذبين نفسك وتكررين مأساتك عدة مرات. الأغاني لن تساعدك في إصلاح حياتك أو المضي قدما بل تضعك في دوامة من الحزن والكآبة.


لا تلجأي إلى الأكل.
الإفراط في تناول الطعام متوقع ما بعد مرحلة الانفصال ولكنها ليست الحل أيضا. وزنك الزائد سيجعلك تشعرين بالإحباط واليأس أكثر. إذا شعرت بحاجة إلى الأكل خذي تفاحة وأذهبي للركض، التمارين الرياضية ستجعلك تشعرين بالراحة أكثر وتجعل نومك أكثر عمقا وتجعلك أكثر رشاقة.


لا تتابعي صفحته على الفيسبوك أو تويتر.
هذا الشخص لا يعنيك، امسحي اسمه من هاتفك وقائمة أصدقائك من أي صفحة اجتماعية بل وقومي بعمل منع عليه بحيث لا يراك ولا ترينه. لقد خرج من حياتك في الواقع وفي العالم الإلكتروني أيضا.


لا تفرطي في المرح.
خروجك من المنزل وقضاء معظم وقتك في الحفلات والمناسبات الاجتماعية ونشر الصور على الانترنت لن يعيده، قد يشعرك بأنك أفضل، ولكن هذا ظاهريا فقط (أنت تكذبين على نفسك)، لأنك لا تقومين بهذه النشاطات لأجلك وإنما لإغاظته وربما عودته. توقعي الأسوء، فهو لن يعود!


لا تعيشي دور المظلومة.
لا تتوقعي بأن تقضي كل حياتك في هذا البؤس والحزن، الحياة تمشي والأيام ستعلمك بأن تصبحي أقوى وأكثر خبرة وسيأتي الكثير غيره إذا تركت الباب مفتوحا وتعلمت كيف تختاري بعناية. الوضع السيئ قد يدوم لأيام أو شهور وحتى سنوات ولكنه سيزول يوما ما وهذا يعتمد عليك أنت فقط.


لا تتزوجي أول شخص تقابلينه.
مهما حدث ومهما كان شعورك سيئا، لا تذهبي من علاقة سيئة إلى أخرى مجهولة. لا تتزوجي أو تتركي نفسك للوقوع في حب أول شخص تقابلينه فور الانفصال. خذي وقت كاف للتعرف على الشخص الجديد في حياتك ولا ترتكبين نفس الأخطاء مرتين.
 

المصدر: البوابة
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 433 مشاهدة

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,364,268

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك