والتدخين هو مشكلة أخلاقية فعلا، هذا بالإضافة إلى الحجج الاقتصادية المؤيدة أو المعارضة للتبغ. في البلدان التي يصنع ويستعمل فيها التبغ، يشتغل في هذا المجال آلاف الأشخاص، حسب التقديرات فإن كل عامل في صناعة التبغ ينتج كمية سجائر تؤدي إلى وفاة خمسة مدخنين كل سنة.

الشعوب الفقيرة والنامية، هي التي تزرع أكثر من نصف كمية التبغ العالمية، لأنها بحاجة ماسة إلى مدخولات بيعه. هذه الشعوب تستغل المساحات الأكثر خصوبة في بلادها لزراعة التبغ.

في البلدان المتطورة، أخذت مبيعات الدخان بالانخفاض المستمر، لذا تحاول شركات التبغ توزيع منتجاتها في العالم الثالث. بلدان العالم الثالث تجد حاليا صعوبة في إعالة مواطنيها، وفي السنوات القادمة ستنضم إلى مشكلة سوء التغذية، التي يعاني منها المواطنون، وباء من الأمراض التي يسببها التدخين - كما عرفناها سابقا في بلدان الغرب.

الإدمان على التدخين 

 

  • Currently 233/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
79 تصويتات / 980 مشاهدة
نشرت فى 25 يونيو 2008 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,482,519

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك