أكد الدكتور مجدي بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة واستشاري الأطفال وزميل معهد الطفولة أن غسل الأيدي يعتبر أفضل وأرخص من أي دواء للوقاية من العدوى بإنفلونزا الخنازير حيث انه من التدخلات الطبية الناجحة على مدى التاريخ. وقال الدكتور مجدي إن نصف المصريين لا يغسلون أيديهم بعد العطس ، وأن البعض منهم لا يغسلهما مطلقا خارج المنزل خاصة عند السفر .. مؤكدا أن غسل الأيدي من أهم الإجراءات لتجنب إنفلونزا الخنازير والإصابة بالأمراض عموما.

وأشار إلى أن تضاريس اليد تسمح للميكروبات بالاستيطان بها ، وأن هناك 5 ملايين ميكروب على الأقل على يدي كل إنسان بحيث تستطيع العديد من الميكروبات وفيروسات إنفلونزا الخنازير العيش عليهما عدة ساعات بالإضافة إلى اختباء الملايين منها تحت الخواتم والأساور وساعات اليد.

وأوضح أن الأيدي المبللة تنشر الميكروبات بنسبة تصل إلى ألف ضعف الأيدي الجافة .. مؤكدا أهمية غسل اليدين لان غسلهما يمنع أمراضا خطيرة مثل أمراض الإنفلونزا والبرد والالتهاب الكبدي الوبائي والتهاب السحايا والإسهال المعدي والطفيليات المعوية.

وأضاف الدكتور مجدي بدران أنه يمكن إنقاذ مليون طفل من الوفاة عالميا سنويا بغسل اليدين بالصابونة .. منوها إلى أن الطريقة الصحيحة لغسل اليدين تتحقق باستخدام ماء نظيف دافئ وجاري واستخدام الصابون السائل لمدة 20 ثانية على الأقل أو غسلهما بالكحول بعد استخدام الماء وتجفيفهما. وأشار إلى أنه إذا تعذر ذلك فيمكن المسح الجيد بمناديل الكحول مع مراعاة فرك كامل لسطحي اليدين والصوابع دائريا وما بينهما والأظافر وما تحتهما ثم شطف اليدين جيدا بالماء الجاري بعد التصبين لمدة 20 ثانية.

وأكد الدكتور مجدي بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة أنه يجب تجفيف اليد بمناديل ورقية تستخدم لمرة واحدة وغلق الصنابير وفتح باب الحمام باستخدام نفس المنديل الورقي .. مشيرا إلى أن هناك مليارات من الميكروبات في الحمامات وأن الصنابير ومقابض الأبواب تحمل الملايين من الميكروبات. ونصح بعدم استخدام ماكينات الهواء الجاف لتجفيف الأيدي حيث إنها تزيد من تركيز الميكروبات على اليدين وتدفع بها من شخص إلى آخر وتلوث كل ما ومن في الحمامات إلى مسافة مترين. وأوصى بضرورة غسل اليدين مع التقلبات الجوية وقبل وخلال وبعد إعداد الطعام وتناوله وقبل وبعد استخدام الحمام وبعد العطس واللعب وتغيير حفاظات الأطفال ولمس النقود وسلة القمامة وقبل وبعد التلامس مع المرضى وقبل وبعد لمس الجلد أو العين أو الأنف أو الرأس. وأشار إلى أن الأطفال يلمسون وجوههم بمعدل 80 مرة في الساعة فيما يقوم طلبة الجامعة بلمس وجوههم 16 مرة في الساعة. وأكد الدكتور مجدي بدران أهمية غسل اليدين بعد ارتداء الحذاء وقبل وبعد ارتداء القفازات وقبل ارتداء العدسات اللاصقة. وحذر من استخدام الفوط المشتركة أو منديل ورقى غير نظيف سبق استخدامه في تجفيف الأيدي أو تجفيفهما في الملابس أو تركهما تجفان بمرور الوقت.

المصدر: وكالة أنباء الشرق الأوسط
  • Currently 304/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
100 تصويتات / 2356 مشاهدة
نشرت فى 4 أكتوبر 2009 بواسطة byotna
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,326,469

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك