أشياء لا يجب فعلها مع الطفل عند تناول الطعام:

1) لا تتعجلي طفلك لإنهاء وجبته. يتناول بعض الأطفال طعامهم على مهل، والاستعجال قد يقلّل من شهيتهم.

2) لا تضغطي على طفلك كي يأكل المزيد إذا أوضح أنه قد أخذ كفايته. لا يجب أبداً الإصرار على أن ينهي كل ما في الطبق إذا أبدى رفضه لإستكمال الطعام كأن يبقى فمه مغلقاً أو قال لا أو أشاح بوجهه بعيداً أو قام بدفع أو إبعاد الملعقة أو احتفظ بالطعام في فمه ورفض ابتلاعه...

3) لا تبعدي عنه وجبة قام برفضها وتقدمي وجبة بديلة مختلفة تماماً فسرعان ما سيستغل الطفل هذا الخيار. على المدى الطويل، يستحسن تقديم طعام العائلة وتقبل واقع أن لدى طفلك تفضيلاته في الأطعمة. حاولي دائماً تقديم نوع واحد من الطعام في كل وجبة تثقين أنه سيتناوله.

4) لا يجب تقديم طبق الحلوى كمكافأة على تناول الطبق الأول. هكذا، سيعتبر طفلك الطبق الحلو أفضل من الطبق المالح.

5) لا تقدمي كميات كبيرة من الحليب والعصائر المعلبة أو العصائر الطبيعية قبل تناول الوجبة بساعة. تقلل المشروبات بكميات كبيرة من شهية طفلك. إذا كان يشعر بالعطش، أعطيه الماء بدلاً من المشروبات الأخرى. حاولي الامتناع عن استعمال زجاجة الرضاعة (الببرونة)، وبالتالي يتناول طفلك جميع السوائل بما فيها الحليب في فنجان أو كوب مع غطاء.

6) لا تقدمي الوجبات الخفيفة قبيل الوجبات الرئيسية أو بعدها مباشرة. لا تقدمي لطفلك وجبة خفيفة بعد الوجبة الرئيسية مباشرة إذا لم يكن قد أكل وجبته جيداً. لا تفعلي هذا بدافع الاطمئنان على أنه أكل شيئاً ما. على العكس من ذلك، التزمي بمواعيد ثابتة للوجبات وانتظري حتى موعد الوجبة الخفيفة التالية أو الوجبة الرئيسية لتقديم الطعام مرة أخرى.

7) لا تعتبري أن طفلك لن يأكل طعاماً معيناً رفضه في السابق لأن القدرة على تذوق الطعام تتغير مع الوقت. ربما يحتاج بعض الأطفال إلى تقديم الطعام الجديد لهم أكثر من 10 مرات قبل أن يشعروا بثقة كافية تسمح لهم بتجريبه.

8) لا تشعري بتأنيب الضمير إذا تحولت وجبة ما إلى كارثة. ضعي ما حدث وراءك واسعي إلى اعتماد سلوك إيجابي في الوجبة التالية. يتعلّم الآباء والأمهات أيضاً من أخطائهم.

إذا بقيت الشكوك تساورك فى عدم إستفادة طفلك بالطعام الذى يتناوله أو كميته، اكتبي قائمة بجميع الأطعمة والمشروبات التي يتناولها طفلك على مدار أسبوع ثم راجعيها. إذا شمل نظام طفلك الغذائي أطعمة من جميع مجموعات الأطعمة الضرورية وكان يحتوي على بعض التنويعات داخل كل مجموعة، حينها يمكنك الاطمئنان أن المشكلة ليست بالسوء الذي تظنين.

إذا وجدتى غبر ذلك أو إذا كنت تعتقدين أن طفلك دون الوزن المناسب، تحدثي إلى طبيبك الذي يستطيع طمأنتك حول المشكلة. وفي أحيان قليلة جداً، تقف الأسباب الطبية وراء عدم تناول طفلك للطعام وبإمكان الطبيب تشخيصها.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 819 مشاهدة

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,725,752

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك