هو عملية اوتوماتيكية تماما . وهو يتم عندما نكون يقظين او نائمين ، دون ان تضطر لبذل جهود خاصة ، يمكننا تغيير معدل التنفس ، وهذا ما يحدث فعلا عندما نفكر في ذلك ، كذلك فإنه يمكننا التنفس بعمق أكثر اذا شئنا ، لكن لا نستطيع التوقف عن التنفس بعمق أكثر أذا شئنا ، لكن لا نستطيع التوقف عن التنفس أكثر من دقيقة واحدة . عندما نتوقف عن التنفس مدة أطول، تستيقظ في الجسم أجهزة أوتو ماتيكية تضطرنا أن تنتفس بعمق أكثر من منطقة معينة في المخ ، دورها مراقبة اعمال الجسم الحيوية ، تخرج فورا منبهات عصبية عبر الحبل الشوكي الي الحجاب الحاجز والي العضلات بين الاضلع . وتأمرها بالتقلص كما اعتادت ذلك. يمكننا الغاء هذه الأوامر ولكن لفترة قصيرة . معدل التنفس وعمق التنفس يتحددان بعملية كيماوية . عندما نبذل جهدا جسمانيا ، تضاعف العضلات من إنتاج ثاني اكسيد الكربون ، فيبدأ بالتراكم في الدم، مركز المراقبة في المخ يميز هذا الارتفاع في كمية ثاني اكسيد الكربون ، ويضاعف معدل التنفس وعمقه، لصرف غاز الفضلات غير المطلوب عبر الرئتين . وهناك جهاز أخر يشبه هذا الجهاز ، يقيس مستوي الأكسجين في الدم بمساعدة عنصر كيماوي يتواجد في العنق ، وذلك بنقل الأشارات العصبية الي المخ ويأمره بالأسراع او التخفيف من معدل التنفس صندوق الصوت يمر الهواء الذي يدخل الي الرئتين ويغادرهما عبر الحنجرة ، المسماه أيضا صندوق الصوت ، يتكون صندوق الصوت من غضروف ويقع في قمة القصبة الهوائية ، وهو البروز الظاهر في مقدمة العنق من ادوار الحجرة الهامة انتاج الذبذبات الصوتية وهي مصدر صوت الانسان . الحنجرة هي صندوق اسطواني يقع في قمة القصبة الهوائية يقطع مركزه الأجوف حزمان يسميان الاوتار الصوتية ، وبينهما فتحة مثلثة ، وهناك عدة عضلات تراقب انشداد الاوتار الصوتية ، عندما تتقلص العضلات ، تقترب الاوتار من بعضها وتتقلص الفتحة او تنغلق . كل الهواء الذي نتنفسه ينساب من الاوتار الصوتية عندما تقترب الاوتار من بعضها ولا يظل سوي شق ضيق ، ترتجف أمام التيار الهوائي ، هذه الهزة تنتج نغما . كلما كانت الأوتار الصوتية اكثر انشدادا ، كلما كان اللحن دقيقا أكثر ، قوة اللحن بكمية الهواء المضغوطة بين الاوتار . تتأثر جودة الصوت بالأهتزاز داخل الفم والتجويف الأنفي وفي الجيوب والقفص الصدري . لذلك عندما تكون الجيوب مغلقة ، او عندما نصاب بالرشح ، يبدو صوتنا مكتوما ومشوها .

  • Currently 39/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
12 تصويتات / 479 مشاهدة
نشرت فى 10 يوليو 2005 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

17,687,298

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك