من هو الشخص النحيف:

  1. قد تكون أحد الأشخاص التي تعانى من النحافة إذا كنت لا تتناول القدر الصحي والكافي من الأطعمة.
  2. قد تكون أحد الأشخاص التي تعانى من النحافة إذا كنت تشعر بأنك بدين لكن الآخرين يخبرونك بغير ذلك وهو أنك نحيف .. فقد تكون مصاب بالقَهَم (قلة الشهوة للطعام).
  3. قد تكون أحد الأشخاص التي تعانى من النحافة إذا كنت تزن نفسك يومياً وتجده إما ثابتاً أو آخذاً في التناقص.
  4. قد تكون أحد الأشخاص التي تعانى من النحافة إذا كنت لا تفكر في شيء إلا في كيفية فقد كيلوجرامات من وزنك.
  5. قد تكون أحد الأشخاص التي تعانى من النحافة إذا كنت تشعر بأن عاداتك الغذائية خارجة عن نطاق سيطرتك.
  6. قد تكون أحد الأشخاص التي تعانى من النحافة إذا كنت تأكل طعاماً ثم تجبر نفسك على التقيؤ عن عمد؛ فقد تكون مصاب بالشهوة الكلبية.

أنواع النحافة:

تنقسم النحافة إلى نوعين:
نحافة غير متعمدة وهى التي يفقد الشخص فيها وزنه لأسباب عديدة خارجة عن إرادته لا يتم التحكم فيها (البعض من هذه الأسباب يمكن التحكم فيها)، ونحافة متعمدة والأفضل منها أن نقول إنقاص الوزن المتعمد بغرض فقد كيلوجرامات من الجسم تزيد عن الوزن المثالي بالنسبة لطوله أو لمعاناة الإنسان من السمنة.

1- النحافة غير المتعمدة:

وتتعدد أسباب النحافة غير المتعمدة، لكنها تنقسم أيضاً إلى قسمين:

  • نحافة غير متعمدة يتحكم فيها الإنسان أي يستطيع الإنسان الحد منها وذلك بتناول الغذاء الصحي المتوازن والاعتدال في النشاط الرياضي وتجنب أنظمة الحمية أو الرجيم.
    فعدم تناول الغذاء الصحي المتوازن يعرض الإنسان إلى سوء التغذية التي هي سبباً رئيسياً من أسباب النحافة
  • نحافة غير متعمدة لا يتحكم فيها الإنسان نتيجة لإصابته ببعض الأمراض والاضطرابات العضوية والنفسية، والاضطرابات العضوية هنا مثل الأمراض السرطانية ، واضطرابات الغدد الصماء وأهم غدة فيها هي الغدة الدرقية وتسمى بغدة الاحتراق إذا كان هناك نشاط زائد فيها فهي تحرق كل المواد الغذائية التي يأكلها الشخص والتي هي سبب آخر من أسباب النحافة، الإصابة اضطرابات الجهاز الهضمي والطفيليات مثل الدوسنتاريا والدودة الشريطية فتجعل الإنسان لا يستفيد من أي طعام مهما تناوله.

كذلك فالاضطرابات النفسية تفقد الإنسان شهيته، حيث تؤثر على مركز الشهية في المخ بالإضافة إلى تأثيرها على الغدة فوق الكلوية التي تفرز الهرمونات وتساعد على الهضم.
ولا يوجد دليل على أن الوراثة لها دور في الإصابة بالنحافة لكن الإنسان يرث العادات الغذائية إما السلبية أو الإيجابية كما في حالات السمنة إلا إذا كانت الوراثة عن طريق الغدة الدرقية.

علاج النحافة:

يمكن علاج النحافة أو التخلص منها إما بعلاج الحالة المرضية للشخص بالدواء أو بتناول غذاء صحي متوازن.

  • Currently 49/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
18 تصويتات / 628 مشاهدة
نشرت فى 25 سبتمبر 2006 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,484,759

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك