حصانة الجسم ان القدرة على مقاومة الامراض هي جزء من الهوموستازيس (توازن عمل خلايا الجسم) . انها تدافع عن الجسم من الاجسام الغريبة التي تدخله . المحيط الذي نعيش فيه ممتلئ بالعناصر الميكروبية التي يمكنها المساس بنا ، والجلد هو اول حاجز يوقفها . لكن هناك "غزاة" يستطيعون التغلغل الى الجسم ، عبر الفم ، الرئتين او اماكن اخرى . يتخذ الجسم مختلف الوسائل لوقف عمل الاجسام الغريبة وردعها وجعلها غير ضارة . يحتوي الدم على مواد كثيرة تقضي على الجراثيم ، ,تقضي على خلاياها وتعزلها عن التاثير . الجهاز الوقائي الرئيسي عندنا هو جهاز المناعة ، الذي يعمل بمساعدة كريات دم بيضاء تسمى "الخلايا الليمفاوية" . ينتج الجسم نوعان من "الخلايا الليمفاوية" : خلايا ليمفاوية T وخلايا ليمفاوية B . تنتج خلايا ليمفاوية T وتخزن في الجهاز الليمفاوي . وعندما تتصل بعنصر غريب ، تتكاثر بسرعة ، تنتقل الى مكان التلوث وتتجمع حول الجراثيم او الميكروبات ، تلتصق بها وتحللها . خلايا ليمفاوية T تنتج ايضا مواد كيماوية تجتذب الخلايا البلعية ، لكي تبتلع الاجسام الغريبة التي تمت ابادتها . وخلايا ليمفاوية B ايضا تخزن في الجهاز الليمفاوي ، وهي تفرز باستمرار مواد تسمى اجساما مضادة . الاجسام المضادة تسري في الدم وتكون جاهزة لمهاجمة أي عنصر غريب وقد تلائم نوعا معينا من الجراثيم او الفيروسات ، ولا يكون لها تاثير على انواع اخرى .

  • Currently 47/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
16 تصويتات / 364 مشاهدة
نشرت فى 10 يوليو 2005 بواسطة byotna

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,956,830

تعالَ إلى بيوتنا على فيسبوك